الرئيسية / منوعات / قرصنة نوعية على حسابات (الفيس بوك) في الاردن

قرصنة نوعية على حسابات (الفيس بوك) في الاردن

فيلادلفيا نيوز

رسالة عاجلة للاصدقاء من خلال الايميل والرسائل الهاتفية والواتس اب :
«لقد تم قرصنة حسابي على الفيس بوك « ارسلها «م.العراقي» لتحول موقعه  الى مركز لاختراق حسابات اصدقائه على الفيس بوك، بسبب حساب وهمي قام بسرقة حسابه الخاص.   
تفشت حالة من القلق على شبكات التواصل الاجتماعي في الفيس بوك، بسبب تعرض العديد من الصفحات والحسابات الشخصية في الاردن للقرصنة .
وزاد من المخاوف صدور العديد من التقارير التي تحذر من هجمات عالمية ،تستهدف شبكات التواصل الاجتماعي حول العالم.
اشهر  الحسابات التي قامت باختراق العديد من الصفحات والحسابات الشخصية في الاردن ،كان حساب «لويسا ديلا فيغا» والذي وصلت العديد من التحذيرات من التعامل معه ، وهو عبارة  عن   حساب وهمي لمجموعة من القراصنة، تعمل على اختراق  الحسابات ومن ثم القيام بعملية ابتزاز لاصحابها.

زيادة الهجمات دوليا 
من ناحية اخرى حذرت مجموعة من التقارير ،من زيادة في مستوى الهجمات دوليا وأشار تقرير  لشركة “ويب سنس ” (WebSense) المتخصصة في مجال امن المعلومات في دراسة أمنية لها إلى أن معدل رسائل التصيد أصبح يمثل 0.5 بالمائة من إجمالي رسائل البريد الإلكتروني في 2013، مقارنة بنسبة 1.12 بالمائة في العام الماضي.
وأضاف التقرير أن قراصنة الإنترنت يميلون الآن إلى وضع أهداف محددة لتوجيه الرسائل المفخخة إليها بدل من إرسال أعداد هائلة من الرسائل إلى مجموعة كبيرة من المستخدمين.

وأكدت التقرير أن القراصنة يستخدمون حالياً مواقع التواصل الاجتماعي واستراتيجيات الهندسة الاجتماعية لتحديد أهدافهم بدقة، ومن ثم توجيه رسائل مفخخة تسترعى انتباههم وتحقق نسب أعلى بالنجاح في اصطيادهم.
من جانبها قالت شركة “تريند مايكرو” (Trend Micro) المتخصصة في الأمن الافتراضي، ان العام 2014 سيشهد ارتفاعًا في وتيرة التهديدات المتربصة بالأجهزة المتنقلة، والهجمات المنظمة القائمة على الأساليب الاستهدافية من نوعي “ثقب الريّ” (Watering Hole) و”كليك جاكينج” (ClickJacking) “خداع مستخدم الويب بالنقر على رابط غير ما يعتقد أنه الرابط المطلوب”، في وقت يُحصّن مجرمو الإنترنت أنفسهم ويختفون في شبكة الويب العميقة.
وتُردّد توقعات الشركة للعام 2014 صدى الدراما المصوّرة الصادرة حديثًا عن “تريند مايكرو” في تسع حلقات تحت عنوان “2020: السلسلة”، والتي تُصوّر ما يتهدّد عالمنا الافتراضي من أخطار أمنية مع نهاية العقد الجاري.
وفي المدى الأقرب، يُنتظر أن يشهد العام 2014 كثرةً في جرائم الإنترنت، ما سيؤثر على الشركات والحكومات والأفراد، وفقًا لـ “رايموند جينز”، رئيس تقنية المعلومات لدى “تريند مايكرو”، الذي أكّد أن أساليب مثل البحث في المصادر مفتوحة والتصيد بالرماح، التي تقتصر عادة على الهجمات المستهدفة، ستصبح أكثر رواجًا في العام المقبل، نظرًا لتشارك مجرمي الإنترنت المعرفة والخبرة المتعلقة بأفضل الممارسات.

  الهجمات ضمن النسب العالمية
من جهته حذر مدير المختبرات في جامعة الاميرة سمية ،المهندس انور الرقاد من انتشار مجموعة من الحسابات الوهمية التي في اساسها حسابات لشبكات متخصصة في سرقة الحسابات.
واوضح  ان :الحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي هي الاكثر استهدافا منذ بداية العام الحالي ، الا انه وضمن متابعاته للهجمات فانها تقع ضمن النسب العالمية مع زيادة طفيفة في الهجمات.
و اشار الى وجود تطور نوعي في الهجمات من ابرزها هجمات الاحتيال الوهمي من خلال حسابات تنتحل صفة انثوية هدفها الاساسي سرقة الحسابات والقيام بعمليات ابتزاز.

قرصنة نوعية على الحسابات 
  مدير عام شركة فيرتكس احمد القيسي  حذر  من تحول الهجمات الى النوعية بعكس السنوات السابقة التي كانت كمية من حيث الحجم .
واشار الى ان التقارير العالمية تشير الى انخفاض في عدد الهجمات ولكن من ناحية اخرى اصبحت نوعية من الهجمات مركزة من خلال استهداف مواقع وحسابات شخصية من ضمن الفئة او اللغة او المنطقة.
  القيسي  يرى ان   خطورة انتشار الهجمات على الحسابات الشخصية ،تاتي من    ضعف السرية واعتماد العديد من الحسابات الاردنية على نشر المعلومات الشخصية والصور الخاصة على حسابهم الشخصي ، ما يؤدي الي سهولة عمليات الابتزاز.
وعن ارتفاع الهجمات اشار الى ان معظم التوقعات تؤكد ان عام 2014 سيشهد ارتفاع الهجمات على الحسابات الشخصية ، في حين يستبعد القيسي ان تكون هذه الهجمات ممنهجة في الوقت الراهن على الاقل  .

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.