الرئيسية / بورتريه / قاض زهت به الاوسمه -المرحوم القاضي ابراهيم الطراونة

قاض زهت به الاوسمه -المرحوم القاضي ابراهيم الطراونة

فيلادلفيا نيوز – بقلم علي الطراونة

صوتا صادقا …نبض حبا وكرامة وسوطا على من لا يؤمنون بالحق نهجا ، رجل بكته الرجال والاطفال والنساء والشيوخ واعلنت مؤاب ساعتها الحداد حتى غدا نور الشمس ظلاما يوم فقده، ولد ابا باسل رحمه الله عام 1929في الكرك وشب على مجالس القضاء ورفقة الرجال، فما كان منه الا ان احب العدل والحق، درس القانون في دمشق ،وامتهن التعليم فكان استاذا ومعلما يعلم الا خلاق –اخلاق الفرسان قبل الحروف  ومحاميا يدافع عن ايمانه بما يمليه عليه الضمير ،وسياسيا لا يؤمن الا بالله والوطن .

عمل في القضاء وكان فيه رمزا من رموزه النقية العذبه ، ورئيسا لمحكمة الجمارك ،ومفتشا عاما للمحاكم الاردنية ،ورئيسا لعدة هيئات قضائية ،وقاضيا في محكمة ابو ظبي بدولة الامارات العربية  الشقيقة، لينقل لها احترافا ما بعده احتراف وخبرة قل نظيرها ،ثم مندوبا للاردن في اللجان القانونية بجامعة الدول العربية لعدة هيئات ، وانتهى به المطاف عضوا في المجلس القضائي الاعلى، وقاضيا في محكمة التمييز والعدل العليا الى ان وافته المنية.

وكان رحمة الله عليه رحالا في القضاء والحياة  ،مؤمنا بالحق في كل مراحل العمر التي امتدت عطاءا وحبا واحتراما من الاطفال قبل الكبار .

مثلك يا عم الجميع ،عرفناه بدموع الاباء والاحبه في مؤاب وكل الكرك،ولانك العفيف الشريف نكتب فيك ولك ،ولانك صاحب الجيب النظيف نكتب عنك ، يا سيدي الان تفتقد الرجال  – فلو كنت حيا هل سيظام احد منا وانت بيننا ؟؟؟؟ رحمة الله عليك فانت رجل زهت بك الاسمة وتحملها لا تحملك!!!!-    الفاتحة.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.