الرئيسية / منوعات / في “منزل الآي باد”.. حتى الحوائط يمكن أن تكلمك أو تكلمها

في “منزل الآي باد”.. حتى الحوائط يمكن أن تكلمك أو تكلمها

فيلادلفيا نيوز

قالت صحيفة بريطانية: إن شركة إسبانية ابتكرت نظاماً جديداً أسمته “أوبينارش”، يحول حوائط منزلك إلى “آي باد متنقل” ينفذ جميع أوامرك.
وأوضحت الصحيفة الابتكار الجديد قائلة: “أوبينارش سيمكّن أي مستخدم من معرفة آخر التحديثات على الفيسبوك أو تويتر، ونشر تغريدات أو تدوينات جديدة بمجرد الحديث للحائط”.
وتابعت قائلة: “ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل يحول النظام الحائط إلى شاشة تفاعلية يمكنها أن تنفذ أي أمر، وقد يرد عليك أيضاً، بدءاً من عرض محادثة الفيديو مع صديقك بالحجم الطبيعي على الحائط، وكأنك تتحدث معه مباشرة، ويمكنها أن تجعل الحائط يعمل كمنبه لك يوقظك في الوقت الذي تضبطه عليه مسبقاً”.
ونقلت الصحيفة عن آيون كيوفاس، مدير الشركة الإسبانية المنتجة للابتكار الجديد قوله: إنه تم الانتهاء بنسبة 40 % من هذا النظام، مشيراً إلى أنه في القريب سيكون متاحاً ويمكن لأي شخص شرائه كي يحول بيته إلى “آي باد منزلي”.

وقالت كيوفاس: “يمكن لأوبينارش أيضاً أن يتحكم في كل شيء بالمنزل ويستخدمه، فيمكنك من خلاله أن تسقط أضواء المنزل وتركزها على شخص أو شيء ما، بمجرد أن تأمر الحوائط بذلك، ويمكنك أن تشغل الموسيقى وأي من الأجهزة الكهربائية المنزلية بالطريقة ذاتها، ويمكنك حتى أن تشغل نظام سكايب لتعقد مؤتمراً بالفيديو عبره”.
وشرح مدير الشركة الإسبانية طريقة عمل النظام، قائلاً إنه يعتمد على كاميرات استشعار دقيقة تتعقب المستخدمين داخل المنزل، وتتمكن من ترجمة أوامرهم بسهولة لتظهر نتائجها على أقرب سطح مواجه للمستخدم الذي يتحول سريعاً إلى شاشة تفاعلية تعمل باللمس يمكن أن يحركها المستخدم كيفما يشاء”.
واختتم كيوفاس تصريحاته قائلاً: “لم نثبت الآن إلا 40 % من التطبيقات التي نرغب في تزويد البرنامج بها، ولكن نأمل أن ننتهي في وقت قريب من باقي التطبيقات ونتمكن من تطوير المنتج وطرحه بصورة رسمية في الأسواق”.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.