الخميس , يونيو 24 2021 | 12:47 ص
الرئيسية / منوعات / “فيسبوك” سيقلص عدد العناوين المضللة

“فيسبوك” سيقلص عدد العناوين المضللة

فيلادلفيا نيوز

 

أعلنت شركة ‘فيسبوك’ أن صفحة الأخبار في موقعها ستعرض عددا أقل من العناوين الإخبارية المضللة المعروفة باسم ‘صيادة النقرات’، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، فيما تسعى الشركة لترسيخ موقعها كأفضل مقصد على الإنترنت للأخبار والتطورات الاجتماعية.

وقال نائب رئيس إدارة المنتجات في صفحة الأخبار في ‘فيسبوك’، آدم موسيري، في مقابلة، إن الشركة تتلقى آلاف الشكاوى يوميا بسبب العناوين ‘صيادة النقرات’، وهي العناوين الإخبارية التي تحجب معلومات أساسية عمدا، أو تضلل المستخدمين لدفعهم للنقر على روابطها.

وفي مسعى للقضاء على هذه الروابط الخادعة، طور فيسبوك نظاما يتعرف على هذه العناوين، ويصنفها. ثم يحدد النظام بعد ذلك أي الصفحات أو المواقع الإلكترونية تنشر أكبر عدد من هذه العناوين الخادعة، ثم يضعها في ذيل قائمة الأخبار على الصفحة.

وقال موسيري: ‘ما نأمله هو أن نخلق حافزا لدى الناشرين لتقليص عدد العناوين المضللة. نحاول أن نكون واضحين جدا بشأن ما نطلق عليه صيد النقرات’.

ويعمل الموقع الذي يستخدمه 1.7 مليار شخص على تحسين كيفية عرضه للأخبار والتدوينات للمستخدمين بعد تقرير إخباري في أيار/ مايو، أورد أن ‘فيسبوك’ أبدى انحيازا للحزب الديمقراطي الأمريكي، من خلال الخاصية التي تبرز المواضيع الأكثر رواجا.

وقال ‘فيسبوك’ في تدوينة، إن النظام يبحث عن الجمل الشائعة المستخدمة في العناوين المضللة، وذلك على نحو يشبه كيفية عمل أنظمة التنقيح لرصد الرسائل الإلكترونية غير المرغوب فيها. رويترز

ويصنف النظام عشرات الآلاف من العناوين الإخبارية على أنها خادعة، من خلال البحث عن العناوين التي تحجب معلومات أساسية عمدا، بالإضافة إلى العناوين التي تبالغ في محتوى المقال.

وقال موسيري إن صفحة الأخبار التي يديرها نحو 200 شخص تستخدم نظام تصنيف مشابها لتحديد ما الذي يظهر لكل مستخدم.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.