الرئيسية / خفايا / غيمة حزن وجرس ومحضر

غيمة حزن وجرس ومحضر

فيلادلفيا نيوز 

بقلم : احمد حسن الزعبي 

في مكتبه، غيمة حزن وجرس ومحضر.. في مكتبه ما زال الشهود يغفون على الورق،وبعض التهم البسيطة مربوطة بخيط العدالة الأخضر…في مكتبه يغتسل الحق بماء القسم،في مكتبه يتساوى الجبروت بورقة التوت ،ويتساوى أبكم الصواب مع بليغ الكلم…
ثوب العدالة الأسود..مركون على كرسيه منذ غادره، حزين كاظم الغيظ عابس ، وفنجان قهوته لم ينقص سوى رشفة واحدة ..يا لهذا الفنجان المشروب أوله في عمان وآخره في نابلس..
على الطاولة ، تقرير طبي وشريط علاج ووصل أمانة وغرامة ، وقرب الفنجان ملف أصفر كتب على طرفه موعد الجلسة القادم 21-3…ثم غيّر التاريخ فوقها وكتب بل 22-3- فلا جلوس يوم الكرامة…
في مكتبه ارتدت روحه «روب»العدالة ، ضَغطت على جرس الإحضار…لحظات و سُمع صوت أقدام خفيفة كقدمي طير…فتحت يد القاضي زعيتر الملف الموجود أمامها…ثم سأل القاضي المتهم :
–    القاضي رائد زعيتر : «هويتك لو سمحت»!!
–    المتهم: ضايعة سيدي!
–    رائد زعيتر: اثبات شخصية ثاني؟
–    المتهم: ما عندي سيدي!
–    القاضي للكاتبة: سجلي عندك لا يوجد اثبات شخصية!
–    رائد زعيتر: شو اسمك؟
–    المتهم: الضمير الوطني!.
–    رائد زعيتر: بدي اسمك الرباعي 
–    المتهم: الضمير الحي الصادق الوطني
–    رائد زعير: اسم الأم؟
–    المتهم: كرامة!
–    رائد زعيتر:ناديناك اليوم..لأنه الوطن مشتكي عليك..!
–    المتهم: انا كمان بدي اشتكي عليه!
–    القاضي رائد زعيتر: ليش؟
–    المتهم: من يوم ما اتجوّز المصلحة وترك امي الكرامة..انا ضعت واخوتي ضاعوا…
–    القاضي للكاتبة : سجّلي عندك (تفكك أسري..) ….مين اخوتك؟!
–    المتهم: اخوي الكبير الشعب..واخوي الثاني الثاني: الموقف…واختي العروبة..
–    القاضي: انا هيك ما بعرف..قدامي قضية ولازم نحقق فيها!..هل انت مذنب؟
–    المتهم: مذنب سيدي!
–    القاضي: بس هيك بتنسجن!
–    المتهم: يوووه من 100 سنة مسجون ، وانتو بتعرفوا اني مسجون ..عن اذنك راجع للحبس!.
القاضي رائد زعيتر:اكتبي عندك… ترفع الجلسة حتى «إهدارٍ « آخر…

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.