الرئيسية / بورتريه / غيث ابن هدايه شيخ يتعلم منه الشيوخ !!

غيث ابن هدايه شيخ يتعلم منه الشيوخ !!

فيلادلفيا نيوز

 

 

على إمتداد التاريخ الاردني الطاهر, ثمة رجالات لا يمكن ان تفيهم حقهم مهما كان مداد حبرك الوطني طويلاً , لكنك _على الاقل _ وحتى تنصف بعض من بعضهم يلزمك عند الكتابة عنهم ان تجعل القلب على رأس الصفحة بموازاة القلم تماماً , ويلزمك ايضاً ان تكون بقية جوارحك في حالة إستعداد اشبه ما تكون بالإستعداد لنشيد وطني تغوص فيه ويأخذك من كل شيء, فيما يبقى وجه الوطن حاضراً لا يغيب. ولو قرأت المقدمة اعلاه مراراً وتكراراً ستجد انها لا تليق الا بإشخاص من عيار الشيخ غيث صالح بن هداية الحجايا , ذلك الرجل الذي ولد وطنياً , وعاش قومياً , ومات على فطرة عشيرته ومذهبها: اردني الدم و القلب , وعربي لحسابات اخرى , وهذا ليس بغريب عن شيخ مشابخ عشيرة الحجايا وكبيرها, لا سيما وأن رحم العشيرة لا يلد سوى الشيوخ , فكيف بكبيرهم؟! وبحسب مصادر اولها القلب وآخرها كذلك, فإن الشيخ غيث كان قاضياً مبدعاً وراعي “قلطة” (اي انه يشرع قواعد قضائية) .. ومن كان على إطلاع بالقضاء العشائري يعرف تمام المعرفة ان احكام الشيخ غيث ما زالت تتداول في قضايا العرض والدم الى يومنا هذا, كيف لا؟ وهي صادرة عن رجل كان تقياً وملتزم دينياً ,صاحَب الفضيلة حيثما وجدت , ومعاد للرذيلة اينما حلت, وهذا ليس بغريب على الشيخ غيث ,الذي حج الى بيت الله الحرام على ظهور الجمال ,ليعود الى مضارب عشيرته وربوع وطنه نقياً ابيضاً طاهراً كما الذهب .

ولعل من تابع مسيرة الشيخ حسين باشا الطراونة لن يميز ابداً بين مواقفه ومواقف الشيخ غيث من الاتراك والعروبة متمثلة بفلسطين. ذلك انهما كانا على قلب رجل واحد في المشيخة الموروثة كابر عن كابر, وفي المبادئ التي يُعرف من خلالها الشيوخ فقط, وربما كان مرد العلاقة القوية بينهما يعود لتدخل الشيخ حسين عند الاتراك وتخليص الشيخ غيث من ملاحقتهم بعد ان بات اول المطلوبين لديهم بسبب معاداته لهم ولمواقفهم التي لم تتفق مع فروسية الشيخ وسليقته المبنية على الكرامة والمشُبعة بحليب الحرية .

كان الشيخ غيث من اوائل المشاركين في الثورة العربية الكبرى ومن اوائل الحاضرين للمؤتمر الوطني الاول بزعامة الشيخ حسين باشا الطراونة,وكان بيته واضحاً جلياً يميزه الضيوف كما تتميز الشمس في زحمة الكواكب .

نذر الشيخ غيث نفسه للعشيرة والوطن منذ نعومة مشيخته , وبذل كل ما بوسعه لتحسين اوضاع بني قومه وتأمين سبل الراحة والامان لهم, حيث عمل على تطويب اراضي الحجايا من منطقة المسمر (شرقي ام حماط وحتى قرية محي), كما انه كان على رأس فرسان قبيلته الذين كانوا يحمون الخط الحجازي الحديدي المار ضمن منطقتهم لتأمين قوافل الحجاج من عبث العابثين وغزو المارقين, وكان يأخذ (الصر) من الباب العالي لقاء هذه الحماية الجليلة .

لم يتسنَ لنا معرفة التاريخ المؤكد لولادة الشيخ غيث ابن هدايه , غير انه من المرجح ولادته في ستينيات او سبعينات القرن التاسع عشر .. وكانت وفاته في العام 1945 وقد دفن _انذاك_ في قرية محي بجانب قصره الذي يقع في اعلى تلة بالقرية .

وللشيخ غيث سبعة من الاولاد كلهم يتنافسون في الكرم والمشيخة والرجولة التي ورثوها عن منبعها ومصبها الحقيقي والدهم وشيخهم الجليل و هم: عوده ، سالم ، سليمان ، صالح ، عواد ، دحيلان ، خلف . نكتب ملء الفخر عن الشيخ الشيخ غيث صالح بن هدايه الحجايا كواحدٍ من رجال الصفوة و (زِلم) الرعيل الاول لكي تبقى الاجيال الحالية والقادمة متأهبة لخدمة الوطن والذود عنه حتى آخر قطرة من الدم , ويكفينا ان يبقى الشيخ غيث مثالاً اردنياً يحتذى به في زمن باتت فيه الوطنية حالة شحيحة او ربما معدمة على الإطلاق .

للشيخ غيث الرحمة , ولنسله الفحول طول البقاء لانه لم نتمكن من الحصول على صورة للشيخ غيث ابن هدايه ولانه السيف في الحق ..رمزنا له بالسيف.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.