الرئيسية / منوعات / “عيادة طب الأسرة الإلكترونية الفيسبوكية” تقدم نصائح صحية مجانية

“عيادة طب الأسرة الإلكترونية الفيسبوكية” تقدم نصائح صحية مجانية

فيلادلفيا نيوز

 تتنوع أفكار الصفحات الفيسبوكية التي تقدم الخدمة لمجتمعاتها، وتختلف المواضيع التي تطرحها الصفحات والتي غالبا ما تلبي اهتمامات الكثير من الافراد ورغباتهم، ومن تلك الصفحات التي تحجز لها موقعا خاص في قلوب الاعضاء على مواقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” صفحة “عيادة طب الأسرة الإلكترونية”.
يعود تاريخ تأسيس صفحة “عيادة طب الاسرة ” للسابع من شهر أيار (مايو) للعام 2012 بعد أن جاءت بجهود فردية، وبدأت كفكرة أثناء سنوات الاختصاص لدى مؤسسها د.صلاح الدهان، وبعد حصوله على شهادة الزمالة السعودية والزمالة العربية لطب الأسرة.
في البداية تم تنفيذ الفكرة في عدد من المنتديات المحلية السعودية الإلكترونية التي استمرت حوالي ثمانية أشهر، وللوصول لعدد أكبر من الناس والتوسع عربيا قرر الدهان تكوين صفحة عيادة طب الأسرة الإلكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي، وكان فيسبوك هو الخيار الأفضل لما يقدمه من إمكانات، وتم استحداث الصفحة في تاريخ 7-5-2012 بتطوع شخصي من قبل الدكتور.
ويعتبر الدهان استشاري طب الأسرة ومدربا معتمدا لاختصاص طب الأسرة بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية الزمالة السعودية لاختصاص طب الأسرة، والزمالة العربية لاختصاص طب الاسرة، يعمل في مدينة الامير سلطان الطبية العسكرية – المملكة العربية السعودية – الرياض.
الأهداف
تهدف الصفحة الى “الرقي بالخدمة الطبية ورفع مستوى الوعي الصحي لدى المجتمع من خلال التثقيف والاستشارات الطبية عن بعد” وفق المؤسس بغية الوصول لجملة من الاهداف التابعة ومنها؛ تعريف المجتمع بالطب المبني على البراهين لغرض اعتماد المعلومة الصحية والعمل بها، حيث إن بعض المعلومات الصحية المتداولة في المجتمع تفتقر للمصداقية والمصدر العلمي.
اضافة الى نشر الوعي الصحي في المجتمع العربي، وتعريف المجتمع بدور طب الأسرة في المنظومة الصحية، الى جانب تقديم الرعاية الصحية الأولية الشاملة والمستمرة لأفراد العائلة بغض النظر عن طبيعة الشكوى وعمر أو جنس المريض وهو أمر يتميز به طب الأسرة.
وتسعى الصفحة نظراً لـ “ندرة” تخصص طب الأسرة في العالم العربي، فإن الصفحة تعمل “كعيادة” تمكن شريحة كبيرة من المجتمع من الاستفادة من طبيب الأسرة عبر الإنترنت، اضافة الى المساهمة في ايجاد حل للمشاكل الصحية من خلال الاستشارة عن بعد، ثم تقديم النصيحة الطبية المناسبة لبدء مشوار العلاج أو تقويم سير العملية العلاجية مع الطبيب المعالج
عدد الأعضاء 
كون العيادة بدأت بجهد فردي مع دعم وتشجيع الأهل وعدد من الأصدقاء والأقارب كان العدد بسيطا في البداية لا يتجاوز المئات، الا أن مساعدة مصطفى الدهان وما قدمه من تصاميم وصور على الانترنت كان لها الدور الكبير في التعبير عن هوية الصفحة وأهدافها وفق المؤسس وزيادة تفاعل الاعضاء حيث بلغ عدد المعجبين من زوارها العرب نحو 13000 معجب كما أشارت إليه أيقونة تسجيل الإعجاب في فيسبوك.
يمكن اضافة الصفحة عن طريق الرابط التالي:  https://www.facebook.com/EFMclinic
التفاعل مع الاعضاء
تحظى عيادة طب الأسرة الإلكترونية بالإعجاب بمحتواها التثقيفي ويظهر ذلك من تفاعل الزوار مع المعلومات المطروحة واستفسارهم ورغبتهم في معرفة المزيد من التفاصيل، وبالنسبة للاستشارات فقد قدمت العيادة ما يزيد على 300 استشارة طبية تفاعلية خلال 15 شهراً من استحداثها وقد عبر العديد عن شكرهم وامتنانهم لمساهمة العيادة في إيجاد حل لمشكلتهم الصحية.
وتتواصل العيادة، وفق المؤسس الدهان، مع عدد كبير من المعجبين بالصفحة في مختلف البلاد العربية وأيضا العرب في بلاد المهجر وهذا ما استقيناه من احصائيات موقع فيسبوك.
حاليا قامت الصفحة بافتتاح صفحات في كل من موقع تويتر والانستغرام للوصول لأكبر عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، كما سيتم تطوير محتوى قناة العيادة في موقع يوتيوب وذلك بعرض مادة تثقيفية كفيلم قصير لإضافة المزيد من التوضيح والشرح ولتتماشى مع الواقع المعاش وتلبية لرغبة البعض في تفضل المشاهدة على القراءة.
وقريبا سيتم افتتاح موقع عيادة طب الأسرة الإلكترونية (www.EFMClinic.com) والذي هو قيد الإنشاء حالياً لتقدم خدماتها بأسلوب افضل اعتماداً على التقنية البرمجية لتسهيل الاستشارة والارتقاء بمستوى العرض وتنسيق المحتوى.
محتوى الصفحة 
تضم الصفحة فريقا من المتطوعين يمثلون الدعم الإداري والفني للعيادة، كما يشاركنا كل من أخصائية التغذية العلاجية زينب المنشاد والدكتور فاضل الدهان – طبيب أسنان العمل في الجانب التثقفي بعدد من المقالات في مجال تخصصهم، وترحب العيادة بكل الكفاءات الطبية في مختلف التخصصات وليس طب الأسرة فقط للانضمام معنا في التثقيف الطبي وكذلك في تقديم الاستشارة الطبية، ففي سعينا لتعريف وتفعيل تخصص العيادة الرئيسي وهو طب الأسرة وفق الدهان.
وتعنى عيادة طب الأسرة الإلكترونية تحت شعار “معكم نحو ثقافة ورعاية صحية أفضل” بالتثقيف الصحي وتقديم الاستشارات الطبية عن بعد، ففي العيادة يتم تقديم التثقيف الصحي في قالب شيق وممتع يمتاز ببساطة الطرح ومصداقية المعلومة وبأساليب متنوعة تختلف عن الأساليب المعهودة في كتابة المواضيع الطبية ومن أمثلة ذلك: القصص الطبية، المقالات القصيرة، الحوار الطبي، وكذلك الرسومات الكاركاتيرية الطبية الهادفة.
وتعتمد الصفحة وفق الدهان على أسلوب القصة لتعريف القارئ بالمرض وأعراضه والتشخيصات الأخرى المحتملة وطرق العلاج بأسلوب شيق يدفعه لمواصلة القراءة حتى النهاية، ومن أمثلة ذلك قصة فتاة بدأ تساقط شعرها منذ أشهر وفي رحلة بحثها عن حقيقة هذا المرض من مصادر مختلفة وجدت ضالتها في أحد مواقع الانترنت وعرفت أنه مرض يدعى “تساقط الشعر الكربي” وقد جعلناه عنواناً لهذه القصة.
في حين تناقش المقالات القصيرة جزءا من مشكلة صحية أو تلقي الضوء على ممارسة طبية معينة حيث تكون قريبة لحاجة المجتمع وأكثر مشاكلهم الصحية شيوعاً كمقال “قالوا انه النقرس” ومقال “رضاعة طبيعية رغم الوظيفة” اللذين نشرناهما في وقت سابق. 
كما تهتم عيادة طب الأسرة الإلكترونية بمعرفة المعلومات المغلوطة بين الناس من خلال الحوار الطبي وذلك بطرح بعض الأسئلة على روادها حول بعض الأمور الصحية لمعرفة الآراء المختلفة ثم وضع الرأي العلمي ومناقشته معهم.
يكون الرد بالنسبة للاستشارة الإلكترونية، باعطاء الرأي والنصيحة الأدق، لذلك تقوم بطرح عدد من الأسئلة على المستشير بترتيب منطقي يحاكي الاستشارة في عيادة الطبيب للوصول إلى تصور أفضل عن مشكلة المستشير لتساهم العيادة في حل المشكلة الصحية مع الطبيب المعالج، لهذا أصبح لعيادة طب الأسرة الإلكترونية ميزة السبق في الخروج عن المعهود وهو الإجابة العامة والمباشرة بناء على القدر اليسير من المعلومات التي تذكر من قبل المستشير، وليس معنى هذا أن العيادة تغني عن زيارة الطبيب، أو أنها تصف الأدوية والعلاجات، كما أنها ليست المكان الأمثل للرد على الحالات الحرجة والطارئة التي تتطلب التدخل السريع من الطبيب.
أهم التعليقات 
يقول أحمد تعليقا على موضوع مهم “العنوان جميل جدا وضح لي امورا كثيرة لم اكن اعرفها عن القولون العصبي، اشكرك دكتور صلاح على حسن تعاملك مع المرضى والجهد التطوعي لإنشاء هذه العيادة الإلكترونية التي توضح امورا كثيرة  قد يجهلها البعض”. وتقول ياسمين “موضوع طبي مهم أشكر مبادرتك الطيبة في مساعدتي واتمنى لكم التوفيق من كل قلبي فإجابتكم على اسألتي ساعدتني كثيرا”.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.