الرئيسية / بورتريه / طارق خوري .. صوت حق لا يخاف

طارق خوري .. صوت حق لا يخاف

 فيلادلفيا نيوز

النائب طارق خوري كان ولا يزال وسيبقى منسجما ومتصالحا مع نفسه  وطنيا وبرلمانيا وسياسيا … والتجارب أثبتت ذلك في كل المحافل والقضايا المصيرية حيث انحاز إلى قضايا الوطن والمواطن  معتبرا ذلك خطا احمراً لا يجوز لأحد اختراقه وتجاوزه مطلقا … الأداء الوطني والسياسي لسعادة النائب طارق خوري كان متميزا ورائعا بكل المقاييس والأسس الوطنية فهو نائب وطن لا نائب خدمات وصاحب كلمة حق جريئة في كل شي لم يتراجع يوماً ولم ينحني بالرغم من حجم الضغوطات التى يتعرض لها من كل جهة والتى كانت تحمل تهديدات مبطنة وواضحه نالت من حياته الخاصة ولقمة عيشه وهو ما عبر عنه صراحةً  قبل ايام ان هنالك من يحرف ما يكتبه وما يقوله على مواقع التواصل الاجتماعي مؤكدا بأنة لن يكون شيطانا اخرسا مهما كلف ذلك من ثمن وقال ان البعض يختلق الكلام الذي بنطق به  دون التدقيق بكلامه معلنا انه يتعرض لضغوط كبيرة بسبب مواقفه السياسية وصلت للقمة عيشة وعيش اولاده… طارق خوري يتعرض منذ شهر تقريبا واكثر ومن كل مكان الى حمله منظمه تستهدفه وتستهدف مسيرته الوطنية فهو الذي  وقف بقوة مع قضايا الوطن  وهو الذي رفع صوته ضد الظلم والقهر فانحازالى أمته ووطنه وشعبه ضد الهيمنة والاستعباد الأمريكي والغربي والرجعية فكان منبر حق وصوت مدوي يرتفع مع قضايا الوطن فهو الذي وقف بشراسة ضد صفقة الغاز الإسرائيلي وهو الذي طالب بطرد السفراء الذين تدخلوا بالسياده الوطنية ووقف مع الجيش والوطن وعرا السفارة الاسرائيلة وبطشها واستعمارها وتنكيلها فكان  مع قضية الشهيد زعيتر وقضية غزة ومع سوريا الدولة وضد التطرف ….

 

كلام طارق خوري لم يعجب الكثيرين لا بل أزعج المرتجفين  وتصريحاته  كانت دوما تدافع عن المظلومين والمقهورين والمستعبدين ولم يستثمر أبدا موقعه لإغراض خاصة او لتجاره فكان دوما يدفع من جيبه وحياته وسمعته  الكثير الكثير فوقع  في السنة الجميع ونالته الاتهامات والتهديدات من كل حدبا وصوب حتى خسر ماكان يملكه من مال وتجارة لكنه لم يكترث لانه ليس  شيطاناً اخرساً ابدا ويعلم تماما ان لا متاجره في القضايا الوطنية ولا مزاوده في السياسة ابدا لذلك فلا تستغربوا من حجم الحملة التى تقاد ضد طارق خوري منذ شهور عديدة ولا زالت مستمرة بهدف ضرب سمعة الرجل ومكانته ودوره والنيل من حضوره بهدف التشكيك بما يقوم بها حتى يتحول  الى رجل بلا موقف وبلا كلمة وبلا صوت مثله مثل غيره اي رجل يبصم ويطيع مثل افراد القطيع لكن لا يمكن مهما  اشتدت الحملة على طارق خوري فإنها سيبقى صوتا وطنيا أردنيا عروبياً مدويا في كل شوارع الوطن …. فا الضغوطات والتهديدات التي يتعرض لها باتت مكشوفه وتهدف الى وقف طارق خوري وتحويله الى نائب خدمات لا يهش ولا ينش 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.