الأربعاء , أبريل 21 2021 | 8:48 م

ضريبة باهظة

فيلادلفيا نيوز

دفع منتخب النشامى ثمن عدم استقرار الجهاز الفني على تشكيلة ثابتة لتكون الضريبة باهظة بخروج غير منتظر وصادم من الدور الأول لنهائيات كأس آسيا لكرة القدم المقامة في أستراليا.
نعم، كان الخروج صادماً لأن الطموحات كانت قبل البطولة تتجه نجو تكرار انجازي 2004 و2011 على أقل تقدير، لا أن يأتي الخروج مبكراً في ظل أداء مخيب للأمال وصورة باهتة دفعت نحو اتساع مساحة القلق.
المرارة التي نشعر بها لا تتوقف على تلك المغادرة المبكرة لأجواء المنافسات، لكن بالطريقة والأداء، أكرر، الأداء الذي لم نتمكن من استيعابه او حتى تحديده، فهل انتهج المنتخب الأسلوب الدفاعي أم أعتمد على الكرات الطويلة .. أو ماذا بالتحديد؟.
في مباراتي المنتخب أمام العراق واليابان، لم ألحظ ولو حتى جملة تكتيكية واحدة، حتى الفرص على -قلتها- كانت نتاجاً لمحاولات فردية، كما لم يستقر الجهاز الفني على تشكيلة ثابتة في مبارياته الثلاث وشملت الخطوط الثلاثة بإستثناء حارس المرمى، وهي التغييرات التي شكلت العنوان الرئيس -المقلق- لمسيرة الأعداد حتى دخل المنتخب النهائيات دون بلوغ مؤشرات الاستقرار والثبات على التشكيلة أو الخيارات.
ولا يمكن التماس العذر للجهاز الفني في ظل ما توفر للمنتخب من عناصر وأجواء النجاح، فالاتحاد، كعادته، سخر كل الامكانات والدعم لمسيرة التحضير، كما أن العناصر التي أختارها -الجهاز- مؤهلة لأحداث الفارق لو تم توظيفها بصورة مثالية.
انتهت حكاية -أستراليا 2015- ولا بد الاستفادة من الدروس والعبر وتحديد السلبيات والأخطاء للعمل على تلافيها وتداركها في قادم الاستحقاقات، وهي الخطوة الأهم في المرحلة الحالية.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.