الرئيسية / السلايدر / ضبط (4) أشخاص من سارقي الأغنام والمركبات بالبادية الوسطى

ضبط (4) أشخاص من سارقي الأغنام والمركبات بالبادية الوسطى

فيلادلفيا نيوز

 

ضبطت قوة أمنية (4) أشخاص في البادية الوسطى قاموا بسرقة عدد من رؤوس الأغنام، بالإضافة إلى (7) مركبات وسلاحين ناريين عثر عليها داخل منزل استخدموه لإخفاء المسروقات، وفق مصدر أمني.

وقال المصدر إن معلومات وشكاوى وردت منذ أسبوعين تقريباً تفيد بتعرض مزارع تعود لمواطنين في منطقة البادية الوسطى للسرقة.

وأوضح المصدر أن الشكاوى تعلقت بسرقة أعداد كبيرة من الأغنام من المزارع.

وقال إن فريقاً  تحقيقياً  من قيادة امن اقليم البادية الملكية  والبحث الجنائي والامن الوقائي تولى متابعة التحقيق لتحديد هوية الجناة والقبض عليهم .

واضاف ان التحقيقات أفضت إلى تحديد هوية (4) اشخاص من المشبوهين والمطلوبين اشتركوا في ارتكاب تلك السرقات.

وتابع: وجرى إلقاء القبض على (3) منهم وتبين انهم من المطلوبين، موضحاً أن المتهمين بحقهم طلبات قضائية، إذ بحق الاول 11 طلبا في قضايا السرقات والمخدرات وحمل السلاح، وبحق الثاني (7) طلبات في قضايا السرقات، مشيراً إلى إلى أن المطلوب الثالث حدث وبحقة طلبين.

وأفضت التحقيقات إلى اعترافهم بارتكاب السرقات بالإشتراك مع شخص رابع بحقه 14 طلباً في قضايا السرقات الجنائية وحمل السلاح واطلاق العيارات النارية.

وذكر المصدر أن الشخص الرابع قام يوم  الاثنين بتسليم نفسه لمديرية الأمن العام .

وقد توجهت صباح الثلاثاء، قوة أمنية إلى منزل المطلوب في احدى مناطق البادية الوسطى، والذي كان يستخدمه لاخفاء المسروقات.

وضبط بداخله على 189 رأساً من الاغنام،  بالاضافة الى دراجة نارية و (7) مركبات منها مطلوبة ومنها لا تحمل اي أوراق رسمية وسيتم ارسالها لادارة ترخيص السواقين والمركبات للتأكد منها وتحديد فيما اذا كانت مسروقة او معمم عليها، كما تم ضبط سلاحين ناريين وكمية من الذخيرة الحية .

واشار المصدر انه جرى استدعاء مندوبين من شركة مياهنا بعد العثور على ثلاثة خطوط مياه غير قانونية (3 انش) تغذي مجموعة من البرك المائية داخل المنزل للكشف من قبلهم على تلك الخطوط واتخاذ الاجراءات اللازمة .

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.