الرئيسية / منوعات / صور بوتين “عاري الصدر” تتصدّر غرف فنادق سوتشي!

صور بوتين “عاري الصدر” تتصدّر غرف فنادق سوتشي!

فيلادلفيا نيوز 

أثارت صور للرئيس الروسيفلاديمير بوتين عاري الصدر داخل غرف فنادق مدينة سوتشي الروسية حيث تجري الألعاب الاولمبية الشتوية، حفيظة كثير من نزلاء الفنادق التي شُيًّدت خصيصاً للمناسبة والتي كلف إنشاؤها أكثر من مليوني دولار.

وإشتكى المئات من الزّوار، بحسب موقع “نيويوركر” الاميركي، متسائلين عن جدوى وجود هذه الصور في غرف الفنادق. يُذكر أن الصور تتصدّر تقريباً كل غرفة في الفندق لتزيّن الجدران، ويظهر بوتين فيها عاري الصدر، بلا قميص مرتدياً سروالاً عسكرياً مرقطاً، ما أثار استنكار النزلاء وحفيظتهم.  

وقال أحد النزلاء الذي سافر مع زوجته من ولاية أوهايو لمشاهدة ألعاب سوتشي: “صُدمتُ لدى رؤية صورة عملاقة لبوتين، بلا قميص وكأنه يصطاد دب”. وأضاف: “لم أقطع كل هذه المسافة لرؤيته على حائط الغرفة”.

وغالباً ما تتناقل وكالات الأنباء صوراً للرئيس الروسي وهو يمارس هواياته كالصيد أو التزلج أو ركوب الخيل أو إظهار قوته الجسدية والقتالية، وكثيراً ما يظهر بوتين عاري الصدر في الصور أو حاملاً السلاح أو مروّضاً لحيوان شرس، فتأخذ صوره طابعاً “ترويجياً” للرئيس “النشيط” و”القوي”.

وكان محرّك البحث الأميركي “غوغل” عمد إلى دعم المثليين عبر شعار تصدّر صفحته للاحتفال بتدشين دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، اليوم، في مدينة سوتشي الروسية.  وتقع أعين الزوار بمجرد الدخول إلى الموقع على الصورة التي ورد تحتها عبارة: «تعد ممارسة الرياضة حقاً من حقوق الإنسان، لذلك يجب أن تكون متاحة أمام أي فرد كان ومن دون أي نوع من التمييز، وذلك في إطار الروح الأولمبية ذاتها التي تقوم على التفاهم المتبادل في أجواء من الصداقة والتضامن والروح الرياضية. ووضعت الشركة الأميركية في نهاية العبارة رابطاً لقراءة بقية بنود الميثاق الأولمبي.  

وتنطلق اليوم فعاليات أولمبياد سوتشي بحضور بوتين وعدد كبير من الرؤساء والضيوف.

وتأتي هذه الحملة في سياق إستضافة روسيا للأولمبياد الشتوي هذا العام في منتجع “سوتشي”، وبعد تصريحات الرئيس بوتين الذي أعلن ترحيبه مسبقاً بالمثليين وبأنهم “لن يتعرضوا لأي تمييز وإنما سينعمون بالأمن في المنتجع الروسي”.

وتتعرّض روسيا إلى حملة انتقادات متزايدة، بعد أن مرّرت الحكومة قانوناً معادٍ للمثليين العام الماضي، والذي اعتُبر يُشجّع على التمييز ضد المثليين، وانتهاك حقوقهم.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال اننا نعيش في القرن الواحد والعشرين ولا يجوز أن يكون هناك تعد على الأشخاص بناءً على توجههم الجنسي”. وأضاف انه “يجب علينا جميعاً أن نرفع الصوت عاليا لمواجهة التمييز الذي يمارس على المثليين”.

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.