الخميس , مايو 13 2021 | 9:11 ص
الرئيسية / منوعات / سماء الأردن تشهد زخات شهب فجر الأربعاء

سماء الأردن تشهد زخات شهب فجر الأربعاء

فيلادلفيا نيوز

تشهد سماء المملكة فجر بعد غد الأربعاء، زخات شهب “ايتا الدلويات”، وستكون ذروتها وفقا للتوقعات الفلكية ما بين الساعة 2:00-2:30 فجرا بتوقيت المملكة بإذن الله، ويتوقع مشاهدة حوالي 60 شهابا في الساعة في المعدل بناء على أرصاد الشهب السابقة. 

 

وقال مقرر لجنة المواقيت والاهلة في دائرة قاضي القضاة، الفلكي عماد مجاهد في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الإثنين، إن زخة الشهب تظهر من جهة كوكبة “الدلو” وتحديدا النجم “ايتا الدلو” التي تشاهد فوق الأفق الجنوبي بالنسبة لقطر ومعظم دول الخليج العربي، ويبعد النجم “ايتا الدلو” عن الأرض حوالي 156 سنة ضوئية، وهو المع من الشمس بحوالي 44 مرة لكن “بسبب بعده الكبير عنا فانه يظهر خافتا ومن القدر الرابع أي انه يعتبر من النجوم الخافتة”. 

 

واضاف، ان الشهب عبارة عن ذرات صغيرة جدا من الغبار تركتها المذنبات التي تقترب من الشمس وتترك غبارها في الفضاء بين الكواكب السيارة، وعندما تمر الأرض أثناء دورانها حول الشمس فإن هذه الذرات الغبارية تصطدم بالغلاف الغازي الخارجي للأرض، فيزداد عدد الشهب التي نشاهدها في السماء عن الأيام العادية. 

 

والمذنب “هالي” الشهير الذي يزور الأرض كل 76 عاما وكانت آخر زيارة له للأرض عام 1986ميلادية هو مصدر زخة شهب ايتا الدلويات. كما أن هنالك زخة شهب أخرى مصدرها المذنب “هالي” هي زخة شهب “الجباريات” وتشاهد في شهر تشرين اول من كل عام. 

 

واشار الى تدخل الذرات الغبارية بالغلاف الغازي الأرضي بسرعة تصل إلى 70 كيلو مترا في الثانية بالمعدل، أي أسرع من طلقات رصاص المسدس، ونتيجة لهذه السرعة العالية ترتفع درجة حرارة الذرات الغبارية فــ”يتأين” الهواء المحيط بها وتظهر على شكل أسهم نارية لامعة للحظات ثم تحترق وتختفي عن الظهور. 

 

وتبدأ الشهب بالاحتراق على ارتفاع 120 كيلو مترا عن سطح الأرض ثم تتحول إلى رماد على ارتفاع 60 كيلو مترا تقريبا، لذلك لا يصل أي من الشهب سطح الأرض(بترا

 
طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.