الجمعة , يناير 21 2022 | 11:28 م
الرئيسية / stop / رمضان الرواشدة يكتب :” النُخب ” الأردنية وحالة ” الإنكار”

رمضان الرواشدة يكتب :” النُخب ” الأردنية وحالة ” الإنكار”

فيلادلفيا نيوز

ان البِنى الفوقية ، التي تشمل النُخب والأدوار الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، في اي مجتمع ، ما هي الا انعكاس للبِنى التحتية المجتمعية في جوانبها المختلفة ..ويُفترض ان لا تكون هذه العلاقة أُحادية الجانب ، بل ، باتجاهين صعودا ونزولا .
لكن ثمة حالة انفصام ” غرائبية” تعيشها النُخب السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية في الأردن ( من كل الأطياف حتى المعارضة ) ، من حيث الوقوف على مُسببات الحِراك الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية واللجوء الى ” الكليشيهات” المكرروة التي لا تُسمن ولا تُغني خاصة مع تراجع منسوب الثقة بالحكومات والبرلمان والإعلام وغيرها ، في السنوات الاخيرة ، حسب ما تشير له استطلاعات الرأي الأخيرة .
ما نراه ، خلال الفترة الماضية ، من محاولات بعض النُخب ، ملامسة الواقع ما هو الا ” قنابل صوتية” و” صواريخ” كلامية اصبحت مألوفة ، لكن دون اي وعيٍ حقيقيٍ او رؤية استشرافية تُفضي الى محاولات تحسين الواقع او طرح بدائل يمكن للدولة ومؤسساتها العمل عليها . وهو يصبّ في بحث بعض هذه النُخب عن ” الشعبويات” و” الهرجِ والمرجِ” والظهور “الدونكاشوتي” الإعلامي.
افهم جيدا انبهار المواطن بمثل هذه التصريحات لأنها تُعبّر عن بعض ما يجُول في خلده لكنه ” وعي مزيف” ومخدِّر .. لطروحات تعوزها الأدوات والميكانزمات الفاعلة للتطور.
في مقدمته المشهورة ” مقدمة ابن خلدون” يؤكد عالم الاجتماع العربي ، في القرن الرابع عشر الميلادي ، ابن خلدون على ان تراجع اوضاع المجتمعات ، يؤدي بالتالي الى ظهور ما اسماه ” كثرة المُنجّمين والمُدّعين وضاربي المَندل وقارئي الكف ،والطالع والنازل ، والمتفقهين “.
ثمة قناعة راسخة ، لديّ شخصيا ، ان عملية التحديث السياسي والإقتصادي والإداري والإجتماعي ، وما يجب ان يستتبعه من اصلاحات اعلامية وثقافية ، هي قرار مهم يعكس رؤية قيادة الدولة ،.. ولكن ثمة قصور كبير من النُخب بالإستجابة لهذه التطلعات المهمة . وبدلا من انشغالنا ” بالكُليات” في فضائها الوطني العام ، لجأت بعض النُخب ، الى البحث عن ” جزئيات” صغيرة والبناء عليها بأن ثمة ” مؤامرة ” تجري وراء ذلك.
ازمتنا الحقيقية هي البِنى ” النخبوية” غير القادرة على صناعة رؤية متطورة لمعاجلة الواقع وتلافي الهزات المجتمعية مستقبلا . وهو برأيي امر يحتاجُ الى وقفات “عميقة” من الدولة بإتجاه ما يجري ومعالجة الإختلالات الموجودة حتى لا تصبح لها انعكاساتها الخطيرة على المجتمع .

 

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.