الرئيسية / منوعات / ذهب ليتبرع بإحدى كليتيه لشقيقه…ليتفأجا بأنه يملك 3 كلى

ذهب ليتبرع بإحدى كليتيه لشقيقه…ليتفأجا بأنه يملك 3 كلى

فيلادلفيا نيوز

في حادثة نادرة الحدوث، وجد الاطباء كِليةً ثالثة عند مواطن من نابلس، حين حضر للمستشفى كي يتبرع بواحدة من كليته لشقيقه، في وقت اكد مجمع فلسطين الطبي، عن اجراءه 6 عمليات زراعة كلى ناجحة، قام ذويهم بالتبرع بها.

وكان المواطن باسم بشير اسليم (46 عام) من نابلس وصل الى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله، للتبرع بكليته لشقيقه غسان (53 عاما)، وبعد اجراء الفحوص اللازمة والصور الطبقية المحورية، كانت المفاجأة عندما ابلغه الطبيب بأن لديه كلية ثالثة (زيادة) موجودة على الجانب الايمن من جسمه.

وقال اسليم، الذي اسعدته وعائلته، المفاجأة والصدفة، بأنه لم يكن يعلم مسبقا بوجود كلية ثالثة لديه، وان هذا سيساعده في سرعة التعافي، معتبرا ايها “هبة من الله”.هكذا وبعد ان تبرع بكلية لشقيقة، فان المواطن اسليم، عاد ليصبح كما الاخرين، باثنتين من الكلى..!

وكانت هذه العملية واحدة من 6 عمليات زراعة كلي ناجحة اجريت في مجمع فلسطين الطبي. وقام بالتبرع للكلى التي زرعت للمرضى الستة، أبٌ تبرع لابنته، وزوجة تبرعت بكلية لزوجها، وأم لابنها، فيما تبرع إبن لوالدتهه المريضة. وتراوحت اعمار المرضى والمتبرعين ما بين 14 و 62 عاماً.

وقالت وزارة الصحة في بيان: ان علمليات الزراعة شملت مواطنيين من مختلف محافظات الوطن، وقام باجراء العمليات طاقم طبي مشترك من الأردن، ووزارة الصحة الفلسطينية، ضم كلا من :الدكتور وليد مسعود، استشاري زراعة الكلى، والدكتور عبد الكريم الزيتاوي من الأردن، والدكتور عبد الله الخطيب أخصائي الكلى، والدكتور رشيد بكير أخصائي الجراحة العامة وجراحة المسالك البولية، والدكتور عادل العاروري اخصائي التخدير، والدكتور ناصر الحنبلي اخصائي التخدير، بالإضافة إلى طاقم متكامل من أطباء وممرضين ومساعدين من مجمع فلسطين الطبي.

واكد مدير مجمع فلسطين الطبي، الدكتور احمد البيتاوي ان “العمليات تمت بنجاح، وأن جميع المرضى الذين تمت الزراعة لهم، وجميع المتبرعين، يتمتعون بصحة جيدة، وان نتائج الفحوصات المخبرية الأولية، تبشر بنجاح الزراعات”.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.