السبت , مارس 23 2019 | 3:01 ص
الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / د. سماره سعود العظامات: أكبر مهباش في العالم في بلدة أم القطين

د. سماره سعود العظامات: أكبر مهباش في العالم في بلدة أم القطين

فيلادلفيا نيوز

الدكتور سماره سعود العظامات

أبدع الفنانان النحاتان محمد سعود العظامات وذياب لافي العظامات من بلدة أم القطين في البادية الشمالية في نحت أكبر مهباش في العالم ـ حسب علمهما ـ بعد أن أحضرا صخرة كبيرة من الصخور البازلتية، وقاما بإعداد التصاميم والقياسات اللازمة على تلك الصخرة، وبدأ الفنانان النحاتات العمل على قدم وساق يرسمان الخيال في عملهما بطرائق فنية عجيبة تسر النظر وتثير العجب، فاستطاعا تشكيل منحوتة فنيّة روعة في الجمال خطتها يدا الفنانين البارعين اللذين يعملان بصمت وصبر كبيرين.
  • ويقدر وزن المهباش حوالي طن وثمانمئة كيلو غرام، ويبلغ طوله متران وخمسون سنتمتر، وسيتم وضع المهباش البازلتي على قاعدة بازلتية أعدت لهذا الغرض، وفي القاعدة يكمن السر العجيب، إذ يبلغ وزنها حوالي 2 طن تقريبا، وهي صخرة واحدة شكلت بطريقة رائعة، بحيث تخرج منها المياه بطريقة مذهلة على شكل شلالات ومن جميع الجهات مشكلة آية من الجمال وفق ما قدّر وصمم لها. وكذلك فقد صمم الفنانان النحاتان عمودًا بازلتيًا يزن 2طن تقريبًا ، ويبلغ ارتفاعه متر ونصف ؛ليحمل قاعدة المهباش التي يعلوها المهباش.
    ويذكر للعلم، أنّ الفنانين البارعين صمما نظام نافورة المياه بحيث يقف المرء مذهولاً متعجبًا أمام خيال الفن البدوي الأصيل الذي امتزج بقوة الإرادة والتصميم والدقة والذكاء، إذ لا مجال للخطأ في فن النحت على الحجر البازلتي ؛لأن الجزء الذي يذهب لا يعود.
    وهذه اللوحة الفنية ذات الجمال العجيب، والذي سينتهي العمل بها قريبًا حيث سيتم رفعها بواسطة ونشات خاصة؛ لوضعها في المكان المقرر لها، وهو دوار ” ميدان المرحوم الشيخ بخيت المعرعر ” في وسط بلدة أم القطين، وبحضور الصحافة ووسائل الإعلام والقنوات الفضائية؛ لتغطية الحدث الذي سيعلن عنه حال الانتهاء منه.
    جسد الفنانان النحاتان في رسم لوحة فسيفسائية البيئة الأردنية الصحراوية في اللوحة الفنية، فتجد حجارة الحرة الأردنية سمراء اللون ملساء حاضرة في أم القطين، وتجد أيضا الحجارة البازلتية التي تعلوها طبقة بيضاء ربت عليها تدل على الأزمنة الطويلة والعوامل الجوية التي تعرضت إليها.
    وللعلم أنّ الفنانين لم يدرسا فن النحت بل لديهما موهبة وتجربة وقاما بتدريب عددًا من الأجانب والأردنيين والسوريين على فن النحت على حجر البازلت وبحضور عدد من السفراء ولديهما شهادات دولية في هذا الجانب الهام والنادر، ويذكر أنّ الفنان محمد سعود العظامات خدم في القوات المسلحة الأردنية عشرين عاما وكيل أول مدير قلم رامٍ درجة أولى على عدد من أنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة، والفنان ذياب لافي العظامات خدم في قوات البادية الأردنية عشرين عاما وكيلًا مخلصًا عشق الصحراء نتيجة خدمته الطويلة فيها متنقلًا بين مراكز البادية الأردنية جنديًا أمينًا.
    سلمت هذه الأيادي التي تعمل بصمت، التي لا تعرف الغش ، تسعى إلى وضع اللمسات واللوحات الجميلة التي تزيّن وطننا الغالي. والفن والنحت على حجر البازلت بدأ هنا، في أم القطين البلدة البازلتية القديمة أم القصور السبع.
طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.