الرئيسية / بلدنا اليوم / دمشق تحشد لاستعادة معبر على حدودنا

دمشق تحشد لاستعادة معبر على حدودنا

فيلادلفيا نيوز

 

تعزز فصائل المعارضة السورية التابعة للجيش الحر من قدراتها بالقرب من معبر نصيب الحدودي مع الأردن، بعد إرسال قوات النظام السوري لحشود إلى المنطقة.

وقالت مصادر سورية في مخيم الركبان بالمنطقة الفاصلة بين الأردن إن “النظام السوري يزج بقواته باتجاه المعبر التابع لمحافظة درعا في محاولة لاستعادته من أيدي المعارضة التي سيطرت عليه قبل أكثر من عامين تقريباً” بحسب موقع 24 الاماراتي .

وأضافت المصادر أن “النظام السوري يشتبك مع المعارضة التي تستهدف أرتاله على طريق دمشق درعا، في محاولة لجس قدرات المعارضة على المعبر”.

وقال سكان في المناطق الحدودية الشمالية في الأردن إنهم يسمعون منذ ليلة الجمعة أصوات انفجارات شديدة، تهز منازلهم، مشيرين إلى أنهم يرون أعمدة الدخان التي تتصاعد منها. وأغلق الأردن معبر نصيب جابر الحدودي مع سوريا في وجه حركة المسافرين والبضائع في الأول من نيسان 2015، واصفاً الخطوة بالمؤقتة بسبب اشتداد المعارك في بلدة نصيب السورية، وسيطرة فصائل على المعبر.

وبررت وزارة الداخلية الأردنية هذه الخطوة حينها بأنها “تأتي كإجراء احترازي للحفاظ على أرواح وسلامة المسافرين، نظراً لأحداث العنف التي يشهدها الجانب الآخر من الحدود”.

وكان يمر عبر معبر نصيب يومياً قبل اندلاع الأزمة السورية مئات الشاحنات التي تنقل السلع بين تركيا والخليج، ويُعد المعبر الوحيد الذي كان ما زال مفتوحاً قبل إغلاقه بين الأردن وسوريا.

ويرتبط الأردن وسوريا بمعبرين حدوديين هما “درعا-الرمثا” و”نصيب-جابر” ويبعد الثاني عن الأول بكيلومترين فقط، وقد سيطرت المعارضة السورية على معبر درعا قبل 3 أعوام.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.