الرئيسية / بورتريه / خلف النوايسة.. رجل الخير والعطاء بلا حدود..!!

خلف النوايسة.. رجل الخير والعطاء بلا حدود..!!

 

فيلادلفيا نيوز – بورتريه –

 

 

خلف النوايسة.. رجل الخير والعطاء ..!!

 

 

 

يعد رجل الإعمال خلف النوايسة  أحد رجالات الأردن الذين عرفوا بإخلاصهم للوطن وللمواطن وللعرش الهاشمي ، سما بأعلى درجات الشهامة والرجولة والخلق الرفيع والسماحة فقد برز في الساحة الأردنية  كأحد الرجالات الذين سجل لهم الشعب الأردني أعمق معاني الاحترام والتقدير مع أن تفاصيل حياتهم لا نجدها كثيرا لابتعادهم عن الإعلام وتفضيلهم السير بإعمال الخير والتطور للمملكة بدون بهرجة إعلامية او زخم أعلامي كالآخرين. كما تعلم من أجداده ووالدة عليهم رحمة الله ،

 

إما في مذكراتهم ، حيث تنشر عنهم عندما نعلم بان رجالا يقدمون الخير بجميع بقاع المملكة الحبيبة ومن واجبنا كاعلاميون تسليط الضوء قليلا على الرجالات التي تعمل تحت الظل الخفي لا تبتغي شيئا سوا مرضاة الله عالزوجل،

 

 وإما في كتب أو في مقالات ودراسات صحفية يقوم بمهمة كتابتها وطنيون مهتمون بتدوين سير حياة رجال الخير في الأردن المخلصين ليبقى ذكرهم محفوظاً في ذاكرة الوطن والأمة.

 

ومن هنا ننطلق الى محطة شبابية جديدة تعمل وتترك بصمة حب وانتماء بكل بقعة حلت بها ..!!

 

رجل الاعمـال : خلف النوايسة ..!!


ولد  رجل الاعمال خلف النوايسة 10-3-1968 في بلدة المزار الجنوبي  في محافظة الكرك ونظراً لطبيعة الظروف التي كانت سائدة في تلك الفترة كان مستوى التعلم مقتصراً  والمدارس محدودة  ولكن صاحب الذكر الطيب لما يتمتع به من صفات جعلته صلبا كالحجر يعشق المغامرة والتحدي  التحق آنذاك في كلية الملكة نور للاتصالات بعد أن اتمم خدمته العسكرية ( مكلف ) لمدة سنتين تعلم من خلالها الضبط والربط وترعرع بين صفوف الرجالات الاوفياء للوطن وللقائد رضع من ميادين الشرف والبطولة كما رضع حليب أمه ..!!

 

وحصل بعدها على بكالرويس في إدارة الإعمال .. ليحل موظفا بسيطا في شركة البوتاس العربية لعدة سنوات  .

 

ولكن  خلف النوايسة ترعرع وولد داخل عائلة فقيرة يعشقون الارض لكن يعشقون الوطن اكثر.

 

 قصص النجاح التي نسمعها كثيره ومن هنا ناخذ قصة نجاح اردنية كركية بنكهة الشعب والوطن ..!!

 

 القصة بدأت عندما سافر عدد من إخوانه إلى روسيا بهدف التعليم وبعدها إن من الله عليهم ببعض الإعمال الخاصة آخذو يجدون ويكافحون ويسطرون  بقصص نجاح واحدة تلو الأخرى .

 

لم يبخلون يوما عن سائل او محروم ويعتبرون ابناء الوطن كاملين.. هم أبناء الكرك أبناء المزار الجنوبي الذين ترعوعو به لا يتميزون بين ذاك وذاك .

 

خلف النوايسة..رجل الخير كما أسموه العديد والعديد من الجمعيات الخيرية ودور رعاية الأيتام والمحتاجين نظرا لما يقدمه  من دعم متواصل لا يريد به سوا مرضاة الله ولكن حقا علينا إن نبرز هذه الرجالات على ساحة العمل العام نظرا لما يقومون به من استثمارات تعود للفائدة وتوظيف الأردنيون ومساعدتهم لصقل مستقبلهم وأمان مستقبلهم وأسرهم.

 

رجل مختلف في زمن حب الذات وشخصنه الرجال.. حظي باحترام الشعب واحترام من عرفه وسمي بالمعطاء بأسما لا يليق الا بالقليلين أمثاله؟؟

خلف النوايسة  ذلك الوطني الكركي وواسط بيت العز والمجد والكرامة والقهوة المعتقة  فارسا من فرسان الوطن لفحت وجهه شمس الكرك وذاب حبا في عشقه وجنونه لعمان العاصمة وللاردن على حد سواء النابضة حبا ومجداو كبرياءا

..لم يكن ذلك الفتى الندي  الكركي ألا صوتا لضمير المستضعفين تسلحوا بالأردن سهولا وهضابا وبحرا وشجرا فكان نخلة باسقة يتفياىء ظلالها من اتعبت الشمس قلبه قبل قسماتة ..

 

بدأت قصة نجاحه حين استثمر بالعقارات في شركة صغيرة ومحدودة بمحافظة العقبة ومن صدق المعاملة والصدق بالعمل شارك الناس أموالهم بحبه وعطفه ورجولية ثابتة تماما كرجولة الكرك ..!!

 

ليظهر بعدها ويستثمر بأمور عديدة مثل شركات الوساطة المالية وشركات الباصات لنقل طلاب الجامعات تحت احدث طراز من الحافلات وصالات الانتظار التي زودها بجميع ما يحتاجه الطالب بالمجان نظرا لدعمه لابناء الوطن وخصوصا طلاب الجامعات ..!!

 

وبرغم ان أحيانا هيئة الاستثمار الاردنية تغازله احيانا كالعاشق والمعشوق يختلفون ويتراضون ألا انه حريص جدا ع على البقاء ورصد كافة استثمارته في الاردن التي يعتبرها الاب الروحي وقطرى الندى الذي يتنفسه صباحا ..!!

يسعى دوما زيادة عدد موظفيه من الأردنيين بشركة الباصات المملوكة إليه في الزرقاء إلى 1500 موظف ..!! وتعتبر شركة نقل الباصات لطلاب الجامعات احد شركاته في محافظة الزرقاء التي تنتمي لمجموعة شركات قابضة في الخليج ومصر والأردن ..!!

 

رجل ذو طابع خدماتي رهيب نجمة سطع بسماء الأردن وأختص بالزرقاء نظرا لاستثماراته بداخلها

 

 أحب الزرقاء كما حب الوطن دعم جمعيتها الخيرية وأبناءها المحتاجون .. فلم يتوقف العطاء الى هنا فقط فا أحيانا العديد والعديد تقل حافلاته طلاب الجامعات إلى جامعاتهم بدون إن يحصل على الدعم الحكومي لنقل الطلاب ,

 

 نظرا لبعض المعيقات التي يواجهها ألا انه يؤمن بمقولة ان الوطن قدم الينا الكثير ويجب علينا تقديم شيئا بسيطا له..!!

 

عشقه للقيادة الهاشمية جعله يترقب أي ورقة حوار قد يطرحها الملك وأي خطاب للملك لياخد به وكأنه مسؤول معين في الدولة لخدمة المواطن..

 نظم العديد والعديد من حملات التبرع للاردنين بأشهر الخير التي تعاقبت على المملكة أعمال الخير وعشقه للوطن والملك جعلته أشبه بقيس جن في تراب الوطن ..!!

 

ولكن سبحان الله الرجالات دوما يرون أن إعمال الخير بشتى أنواعها هيه واجبهم اتجاه الله ورسوله ,,

 

تلك السواعد الفذة التي تتغيب عن الأنظار وتنذر نفسها للخير واجب على كل شخص ممتهن الإعلام الشريف ان يذكر صفات هذا الرجل وإعماله لعلى وعسى اشاوس المال ورجالاته بسيرته العطرة ان يكونو مثال لرجل وطني يحتذى به ..!!

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.