الرئيسية / بورتريه / خالد الكركي

خالد الكركي

8513_1.jpgخالد الكركي
 
 جنوبي اردني عروبي بامتياز ..وله من اسم الكرك نصيب .. خالص معتق يأرج بالقيصوم وشيح البلاد و الهيل الكركي المعتق كالسلافه ..ياسرك بجمال روحة.. وتحلق معه في عوالم عندما يتحدث
كاتب و اديب و شاعر من طراز مختلف … اذا كتب يبدع و يتألق ,,, وأذا القى انصتنا و طربنا.

احبه الأردنيون لتواضعه و لنسكه ,,, عشقه الأردنييون لأدبه و لأخلاقه و طيب اصله
هادئ في اغلب اوقاته حكيم في قراراته  و مصيب في اختياراته
احد اعمدة السياسة الأردنية ومن القابضين على جمر الوطن , تقلد مناصب كثيرة و كبيرة في ايام الحسم و الصراع فكان على قدر هذه المسؤولية.

عرف بمنهجيته الواضحة …رجل لا يتقن فن الطوفان بالاوثان …احب الهاشمين كحبه للارض التي عشقها وعشق ذرات ترابها الطاهر ..فبادلوه الحب حبا .. والكرامة كرامه.. ولفلسطين في نفسه مكان يختلف عن كل الامكنة ..فلا يستطيع مقاومة دموعه عندما يذكرها ..او يقرأ  شذرات لمحمود درويش .. لانه لم يكرة في حياته شيئا  “كترك الحصان وحيدا ” .

هو ابن الاردن البار ,, يعشق ابو الطيب المتنبي ,,,يتنفس الأردن ..وعرار..هكذا جرعة واحدة .. فلطالما تغنى بالدحنون و الشيح والقيصوم و الزيتون … يتجرع حب الوطن فردد الكثير عن القيصوم و السوسن و اغادير نهر الأردن

عشق جبال شيحان ,,,وجلعاد … وحوران.. تجلى بمحبوبته عمان ,,,, غنى الأردن و سفوح شيحان جال و صال  فكسب المحبة و ايمان الرجال
 
فقبل ان يكون سياسي كبير ,,, كان معلم نبيل علم اروع حروف الوطن و اسمى ابجدياته
اعانك الله يا ” خالد” على ما تحمله الأن من امانه و مسؤولية ,, وهو تحقيق اماني النشامى و النشميات في تقديم كل ما هو خير و ميسور في الديوان الهاشمي
فمعالي الدكتور  ” الكركي ” كبير في المقدار عريق في الشأن ,,, من اجل هذا واشياء اخرى نحبه

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.