الأربعاء , مايو 12 2021 | 1:47 ص
الرئيسية / منوعات / حين ظنت طفلة سورية الكاميرا سلاحا

حين ظنت طفلة سورية الكاميرا سلاحا

فيلادلفيا نيوز

 

اقترب المصور من طفلة سورية في مخيم للاجئين السوريين على الحدود التركية، وما كان من الطفلة إلا أن رفعت يداها في حالة الاستسلام، ظانة أنه يحمل بندقية ويريد قتلها.

 

وانتشرت الصورة التي التقطها المصور عثمان ساغيرلي، للطفلة “هدى” ذات الأربعة أعوام، على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير، وتركت تأثيرا عميقا في كل من شاهد الصورة.

 

وكشقت صحيفة (ديلي ميل) أن الطفلة هدى تعيش مع أمها وثلاثة من إخوتها في مخيم “أطمة” الذي يبعد 10 كيلومترا عن الحدود التركية، منذ أن توفي والدها في مذبحة حماة عام 2012.

 

ومنذ أسبوعين اتخذت العائلة قرارا صعبا بترك المخيم والذهاب جنوبا إلى مدينة إدلب، حيث تواجه خطرا آخر متمثلا بالقتال الوحشي الدائر في المدينة بين مسلحي القاعدة والجيش السوري..

 

وأودت الحرب في سوريا منذ عام 2011 بحياة 220 ألف شخص، منهم 10 آلاف من الأطفال.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.