الرئيسية / السلايدر / حصيلة ضحايا الزلزال والتسونامي ترتفع إلى 420 قتيلا في اندونيسيا

حصيلة ضحايا الزلزال والتسونامي ترتفع إلى 420 قتيلا في اندونيسيا

فيلادلفيا نيوز

ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال الذي تلاه تسونامي في جزيرة سيليبيس الاندونيسية إلى 420 قتيلا الأحد بينما ما زال رجال الإنقاذ ينتشلون جثث قتلى من أنقاض مدينة بالو المدمرة.

وهذه الحصيلة الجديدة التي أعلنتها وكالة إدارة الكوارث وبثتها وكالة الأنباء الاندونيسية (انتارا)، يمكن أن ترتفع مع وصول المعلومات تدريجيا من المنطقة التي ضربها زلزال شدته 7,5 درجات ثم تسونامي الجمعة.

وقالت وكالة الأنباء إن 540 شخصا أصيبوا بجروح خطيرة.

ومعظم الضحايا تم إحصاؤهم في مدينة بالو التي تضم 350 ألف نسمة وتقع على الساحل الغربي لسيليبيس.

لكن السلطات والمنظمات غير الحكومية تشعر بالقلق من الوضع في دونغالا شمالا، الذي ما زال غير واضح.

وقالت هيلين زوكي التي تعمل في أوكسفام إن ‘ما يثير القلق هو أن الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث لم تتلق أي معلومات من دونغالا القريبة من مركز الهزة’. وتضم هذه المنطقة حوالى 300 ألف نسمة.

وتواجه المستشفيات التي تضرر بعضها، فصعوبة أمام تدفق الضحايا، ويتم معالجة بعض الجرحى في الهواء الطلق.

وقال نائب الرئيس الاندونيسي يوسف كالا إنه يخشى أن ترتفع حصيلة الضحايا إلى ‘ألف أو عدة آلاف’، بالاستناد إلى الكوارث السابقة.

وضرب التسونامي المنطقة على أثر زلزال عنيف دمر مباني وأجبر الأهالي على التوجه إلى أماكن مرتفعة. وتسببت الأمواج العاتية بانقطاع الكهرباء عن العديد من أحياء بالو.

وشهدت إندونيسيا سلسلة من الزلازل المدمرة خلال السنين الأخيرة. ففي 2004، أسفر تسونامي أعقب زلزالا تحت البحر بقوة 9,3 درجات قبالة سومطرة غرب إندونيسيا عن 220 الف قتيل في البلدان المطلة على المحيط الهندي، بينهم 168 الفا في إندونيسيا.

في 2010 قتل نحو 430 شخصا عندما تسبب زلزال بقوة 7,8 درجات بمد بحري ضرب منطقة مينتاوي المعزولة قبالة ساحل سومطرة.

وفي العام 2006، ضرب زلزال قوته 6,3 درجات اقليم جاوا المكتظ بالسكان ما تسبب في مقتل 6 آلاف شخص وإصابة 38 ألفا آخرين. ودمر الزلزال 157 ألف منزل ما تسبب في تشريد 420 ألف شخص. ( ا ف ب)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.