الرئيسية / منوعات / حادث مروري يؤخر حضور 50 ألف موظف لمصانعهم في الجبيل

حادث مروري يؤخر حضور 50 ألف موظف لمصانعهم في الجبيل

فيلادلفيا نيوز

لم تمض أربعة وعشرون ساعة من كارثة انفجار واحتراق مصنع معالجة النفيات الكيماوية بالجبيل وما صاحبه من مآسي محزنة من قتل للأرواح وإصابات وخسائر في الممتلكات، حتى استيقظ أهالي الشرقية على كارثة أخرى شهدها طريق الدمام الجبيل السريع صباح الأحد حيث احترقت شاحنة محملة بالبنزين الذي تسرب أيضاً مشتعلاً على طول الطريق في مشهد مروع وذلك نتيجة تصادم شاحنتين أحداهما تحمل رافعة معدات ضخمة والأخرى وقود، كما نتج عن الحادث احتراق محول كهرباء بين الطريقين.

وقد تسبب هذا الحادث في إغلاق الطريق لعدة ساعات وتكدس مئات المركبات ما نتج عنه تأخر حضور العاملين في الجبيل والقادمين من الدمام لأعمالهم والمعروف أن عدد سكان الجبيل ليلاً بحدود 100 ألف وصباحاً بحدود 150 ألف ما يعني أن نحو 50 ألف موظف يعملون بالجبيل ويسكنون مدن الشرقين الأخرى قد تأخر وصولهم لأعمالهم وأغلبهم يعملون في قلب المصانع التي لا تتطلب أي تأخير في الحضور.

وأعلن الموظفون عن استيائهم لكثرة الحوادث على طريق الدمام الجبيل بسبب كثافة الشاحنات الضخمة التي تسلك الطريق على مدار الساعة محملة بمواد البتروكيماويات والمنتجات المحررة والحديد والصلب وغيرها من المنتجات الثقيلة والخطيرة جداً التي أزهقت أرواح المئات، وقال المواطن فنيس الشهراني الذي يعمل في أحد شركات الجبيل أن الذين يستخدمون طريق الدمام الجبيل السريع ممتعضون من التأخير الذي حدث صباح الأحد بسبب حدوث حريق في عدة شاحنات مما اضطرهم للتأخير عن أعمالهم والانتظار لمدة زمنية طويلة بسبب ذلك.

وقال الشهراني أن الجهات ذات العلاقة تفتقد للحلول الدائمة عند وقوع مثل تلك الحوادث، حيث يجب على الجهات المعنية من المرور والدفاع المدني وأمن الطرق إيجاد حلول  بديلة وطرق معروفة تستخدم في مثل هذه الحالات ولا يكون هناك مجال للاجتهاد الفردي من قبل أي فرد من كافة هذه الجهات، مطالباً بأن يكون هناك جدولة زمنية لحركة عبور الشاحنات على هذا الطريق الحيوي الهام في المنطقة.

ومن جهته قال الموظف عيسى العجلاني يعمل في الجبيل ويسكن في الدمام إن ما حدث صباح اليوم لا يعتبر الأول ولن يكون الأخير على طريق الدمام الجبيل الذي يعتبر طريقا حيويا وخصوصا في فترتي الصباح والعصر، حيث لا يكاد يمر يوم واحد دون أن ترى حادثا مروريا مميتا، ولقد فقدنا أصحابنا وأهلنا على نفس الطريق الذي نسلكه يوميا متجهين إلى العمل بسبب الشاحنات، وكذلك ما يشهده الطريق من أعمال صيانة تأخذ وقتا طويلا جداً حتى تنجز.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.