الرئيسية / منوعات / تصرفات الزوج المشبوهة.. تدب الغيرة في نفوس النساء!

تصرفات الزوج المشبوهة.. تدب الغيرة في نفوس النساء!

فيلادلفيا نيوز

سهاد محمد تقول بأن الغيرة ليست في قاموسها، الا انها تشعر بالغيرة عندما تضبط زوجها يتابع بنظراته امرأة اخرى، اما وفاء تقتلها الغيرة عندما يسافر زوجها في مهمة عمل مع زميلته، او عندما يعين سكرتيرة جميلة وجذابة وتقول: تتمتع سكرتيرة زوجي بجمال وجاذبية حتى انه يتحدث عن جمالها واناقتها، ويتملكني شعور بأنه سيقع في غرامها علما بأن شركته تعج بالفتيات الجميلات وهو يبرر ذلك بأن طبيعة عمله تفرض ذلك من حيث الدعاية وتقديم صورة «شبابية» و»جميلة» للشركة، مؤكدة بأنها نادرا ما تكشف عن هذه الغيرة والتي يقابلها الزوج بكثير من المزاح والدعابة.

أغار…ابدا

«أغار؟ ابدا، ولكن غيرتي مبررة، وهي نتيجة لتصرفات الزوج المشبوهة»، اعترافات مباشرة تسوقها بعض السيدات للحديث عن تفاصيل الغيرة التي يعشن جزءا منها، ويؤكدن بأن غيرتهن مبررة وواقعية، خاصة وانها محصورة في حالة واحدة.

نظرات واهتمام

اما سهاد يوسف التي تغار عندما ينظر زوجها بعمق الى امرأة اخرى او عندما يبدي زوجها اهتماما متزايدا باحدى النساء، وتقول: نظراته واهتمامه هذا يشعرني بأن زوجي مهتم بهذه المرأة وانه يتمنى ان تكون زوجته، او ربما بدأت المقارنة بيني وبينها، أفكار اقاومها بصعوبة، واعتقد بأنه هو السبب في شعوري بالغيرة، وربما بلا وعي منه يثير غيرتي، وهو يعلم بأن هذا الامر مصدر للغيرة، مبررا بأنه عندما يتحدث او ينظر الى المرأة فلا يكون في اعتباره بأنها انثى ولكن انسان يثير فضوله كأي انسان اخر سواء رجلا أكان أم امرأة.

المقارنة

أما طروب صديقة سهاد فهي تؤكد بأن زوجها يسعى بطرق عديدة ليثير غيرتها، حيث يعمد الى ان يقارن بينها وبين النساء الاخريات ويمتدح جمالهن او طبخهن او ابتسامتهن وحتى اناقتهن، وذوقهن في اختيار الملابس.

زوجته الاولى

اما مها محمود فهي تؤكد بأن زوجها لا يتواني للحظة عن تذكر طليقته والحديث عنها بمودة، والغيرة تقتلها عندما تراه يقف امام المرأة ساعات استعداد للقاء، وتقول: عندما أطالبه باحترام مشاعري في عدم الحديث عن طليقته يؤكد بأن في هذا الحديث ذكريات عابرة لا تتعدى البوح، ولا يقصد اثارة الغيرة ابدا لانه هو من اختار الطلاق، واهتمامه بمظهره الخارجي يبرره بأنه يريد لابنته ان تراه في افضل صورة. مؤكدة بأنه في بداية الزواج كان هذا الحديث يثير المشاكل بينهما لا انها شعرت بأن طليقته لا يمكن لها ان تهدد كيان اسرتها فبدأت تقنع نفسها بتبريراته. بعكس صديقتها علا التي تغار من الاموات كما تقول: ذكريات زوجي مع زوجته المتوفاة تثير عندي الكثير من الغيرة كذلك، واحاول ان اكون متفهمة لانفعالاته، خاصة وانه يتملكه الحزن من هذه الذكريات، واعتقد بأنه كلما تحدث عنها اكثر وكلما عبر عن مشاعره، استطاع الخروج من الحزن اسرع.

«الارملة الجميلة»

اما علياء سعد فهي تغار من أرملة صديق زوجها التي تصفها بانه امرأة جذابة وذات حضور متألق، وتقول: صداقة قوية تلك التي تجمع زوجي بهذه الأرملة، وتجمعهما ذكريات ذلك الغائب، فالصور في مجملها موجعة للأرملة اكثر خاصة انها تعيش على ما تبقى من تلك الاحلام في فراغ كبير تركه زوجها، تهددني هذه العلاقة كثيرا، وأشعر بغيرة كبيرة في حضورها ممزوجة بالكثير من الشفقة.»

رسالة إلكترونية

عايدة شعرت بغيرة كبيرة عندما اكتشفت بأن زوجها ارسل رسالة الكترونية غزلية لزميلته في العمل، وتقول: اعلم بأن هنالك صداقة بين زوجي ورئيسته في العمل التي ينظر اليها كنظرته لصديقه كما يبرر، وقد اكتشفت ايميلا غزليا على سبيل المزاح معها، وتغزل بفستانها، ولم يخبرني بذلك الى ان اكتشفت هذا الامر صدفة، مؤكدة بان على زوجها ان يحترم نفسه كرجل متزوج وان لا ينخرط بمزاح ثقيل مع سيدات اخريات بحجة الزمالة والصداقة.

التعقل اولا

لا بأس من الشعور بالغيرة والضيق من النظرات والاهتمام والصداقة، ولكن التعقل واجب كما تؤكد الاستشارية التربوية في مركز السلسلة الابداعية رولا خلف، اذ تقول: بالرغم من كل المبررات المذكورة فان عنصر الثقة المتبادلة لا بد وان يكون سيد الموقف، حتى تكون الردود ضمن اطار المقبول والمعقول. مؤكدة بأن على الزوجة ان تعي بيئة عمل الزوج في ظل نساء كثيرات وجميلات، ولكنها يجب ان لا تقوم بخلط الاوراق، وان لا تعيش في مخيلتها حول علاقة العمل تلك، واختلاق الازمات مع الزوج، دون ان يعني ذلك ان لا تستجيب للتغيرات المثيرة للشكوك.

الاحترام مطلوب

وتنصح رولا الازواج بأن يتحلوا بالعقلانية، وان يحترم كل منهما مشاعر الآخر، وتقول: لا يمكن لعاقل ومتزن أن يشعل نار الغيرة، فهنالك بعض الرجال الذين يجدون متعة في اثارة غيرة الزوجة، فيقارن بينها وبين امرأة أخرى تعرفها أو يمدح امرأة أخرى أمامها أو يهتم بامرأة أخرى بصورة ملفتة، وهذه من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها بعض الرجال وينبغي تلافيها وتجنبها او اي امور اخرى من شأنها اثارة غيرة الزوجة، فعلى الزوج اخفاء ما يحس به، حتى لا تشعر المرأة بالاحساس بأن هنالك من ينافسونها على حب واعجاب زوجها.

ردود فعل ايجابية

رولا تحذر من البحث في هاتف الزوج او في جيوبه او محفظته بحثا عن دليل، فهنا تصبح الغيرة مرضية وتضيف رولا: لا تشعري بالضيق من كلماته التي تعبر عن اعجابه بامرأة اخرى او نظراته، هذا أمر طبيعي ولكن يجب الحديث عنه، فلا تترددي في أن تشاركي زوجك مشاعرك تلك فمثلاً إذا بالغ في النظر الى امرأة أخرى او بالغ في الاهتمام بها، يمكنك أن تقولي له وبلطف: ان هذا الموضوع يسبب لك ضيقا في معظم الحالات تكون ردة الفعل إيجابية أكثر مما تتصورين.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.