الرئيسية / منوعات / تشخيص وعلاج الام البطن عند الاطفال

تشخيص وعلاج الام البطن عند الاطفال

فيلادلفيا نيوز

قد لا يكون اللجوء للمختبر ضروريا، عندما تقود القصة والفحص نحو تشخيص ألم البطن الوظيفي على نحو واضح، ويبدو
إجراء تعداد الدم الكامل وفحص البراز بحثا عن الطفيليات (وبصورة خاصة الجياردية) وتحليل البول، منطقيا وإذا ما برز شكل لدى المرء بوجود مرض الأمعاء الالتهابي، وباستطاعة التصوير بالأمواج فوق الصوتية في حال وجود استطباب له، إعطاء معلومات عن وضع الكليتين والمرارة والبنكرياس، وفي حالة ألم البطن السفلي ربما استطب إجراء ذلك التصوير للحوض. ويستطب إجراء التصوير بالأشعة السينية للقسم العلوي من الجهاز الهضمي في حال الشك بوجود اضطراب ما في المعدة
والأمعاء، وفي حال بروز الشك بوجود مرض باطني قد يجري اختبار خاص بال Helicobacter جرثومة المعدة أولاً
ومن ثم تنظير المري والمعدة والاثنى عشر إذا كان ذلك الاختبار سلبيا.
ومن بين الأسباب الأكثر شيوعا الإمساك المزمن والالتهابات الطفيلية (والجياردية) ويعتبر عدم تحمل اللاكتوز حالة بالغة الشيوع بحيث يمكن ترافقها مصادفة مع ألم البطن، لهذا ينبغي على المرء توخي الحذر في الربط بينهما. وقد تكون الديدان سببا في ألم البطن، وسبق أن اعتبرت الاضطرابات البولية التناسلية فيما مضى من الأسباب الشائعة لألم البطن، لكن أرجحية هذا التشخيص ضئيلة.
وتعتبر القرحة الهضمية سببا غير معتاد لألم البطن المزمن ويتم تشخيصه بصورة أكثر تواردا مما هو واقع الحال. وينبغي توقع حدوث ألم مستمر قابل للازدياد بتناول الوجبات في أي من الاضطرابات السابقة، دون أن يتوقع حدوث ألم متقطع يدوم لفترة تقل عن ثلاثين دقيقة. وقد يكون اللجوء لتنظير البطن في تقييم الأطفال الذين يعانون من ألم البطن المزمن موضع وواضح المعالم وكثير التكرر، ذو نفع محدود عندما لا تقود طرق التقييم التقليدية إلى وضع تشخيص له، ويمكن من خلاله تحديد وجود الالتصاقات (الخلقية منها أو التالية للجراحة)، أو الشذوذات البنيوية الأخرى أو الالتهابات.
يمكن للشقيقة البطنية أن تسبب مغصا على شكل هجمات لا يصاحبها الصداع عند الأطفال. يصحبها دائما تقريبا الغثيان مع أو بدون إقياء، والحمى العابرة أو الإسهال أقل شيوعا وحدوثها ممكن مع الشقيقة. قد تستمر الهجمة عدة ساعات، و تتلاشى عندما ينام الطفل ليستيقظ بحالة تدل على التحسن، وقد تحدث تلك الهجمات عدة مرات في الأسبوع وربما كان تواردها أقل من ذلك بكثير إنما قد لا يكون يوميا.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.