الرئيسية / السلايدر / تركي الفيصل: لا يمكن الوثوق في المخابرات المركزية الأمريكية

تركي الفيصل: لا يمكن الوثوق في المخابرات المركزية الأمريكية

فيلادلفيا نيوز

شكك أحد كبار الأمراء في الأسرة الحاكمة السعودية في تقرير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية
(سي.آي.إيه) الذي قال إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان هو الذي أمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي في اسطنبول الشهر الماضي.

وقال الأمير تركي الفيصل إنه لا يمكن الاعتماد على المخابرات المركزية الأمريكية في الوصول لنتائج موثوق بها.

وقال الفيصل، وهو رئيس سابق للمخابرات السعودية، للصحفيين في أبوظبي يوم السبت ”السي.آي.إيه ليست لديها بالضرورة أعلى معايير الصحة والدقة في تقييم المواقف. الأمثلة على ذلك متعددة“.

وأضاف الأمير، الذي عمل أيضا من قبل سفيرا للسعودية في الولايات المتحدة، أن النتائج التي توصلت إليها المخابرات المركزية الأمريكية بشأن امتلاك العراق لأسلحة كيميائية قبل الغزو الأمريكي في 2003 أثبتت عدم إمكانية الاعتماد عليها.

وقال في حدث في أبوظبي استضافه بيروت إنستيتيوت ومقره نيويورك ”كان هذا من أوضح التقييمات غير الدقيقة والخاطئة التي أدت لحرب على نطاق كامل تسببت في مقتل الآلاف“.

وتابع قائلا ”لا أرى سببا لعدم تقديم سي.آي.إيه للمحاكمة في الولايات المتحدة. هذا ردي على تقييمهم لمن يقع عليه الذنب ومن لا تقع عليه مسؤولية ومن فعل ماذا في القنصلية في اسطنبول“.

وقالت مصادر لرويترز الأسبوع الماضي إن سي.آي.إيه خلصت إلى أن الأمير محمد أمر بعملية قتل خاشقجي، كما ورد في البداية في تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست، وأبلغت وكالات أخرى في الحكومة الأمريكية بتلك النتيجة.

وشكك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أن المخابرات المركزية توصلت لنتيجة حاسمة بشأن عملية القتل وقال بدلا من ذلك ”لديهم هواجس في اتجاهات معينة“.

وقالت صحيفة تركية يوم الخميس إن جينا هاسبل مديرة سي.آي.إيه لمحت لمسؤولين أتراك بأن لدى الوكالة تسجيلا لمكالمة أصدر فيها ولي العهد السعودي تعليمات ”لإسكات“ خاشقجي.

وقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول في عملية قالت عنها السلطات التركية إن الأوامر صدرت بها من أعلى مستويات القيادة السعودية مما تسبب في أكبر أزمة سياسية تواجهها المملكة خلال جيل.

وقالت الرياض، بعد أن قدمت العديد من التفسيرات المتناقضة للأمر، إن خاشقجي قتل وقطعت جثته بعد أن فشلت مفاوضات لإقناعه بالعودة للسعودية.

وأعلن مكتب النائب العام السعودي أنه يسعى لإنزال عقوبة الإعدام على خمسة من المتهمين في القضية لكنه قال إن الأمير محمد لم يكن لديه علم مسبق بالعملية. (رويترز)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.