الأربعاء , يناير 19 2022 | 8:53 م
الرئيسية / عربي دولي / بعد السيطرة على الانبار وتدمر .. البغدادي يجري تغييرات ..

بعد السيطرة على الانبار وتدمر .. البغدادي يجري تغييرات ..

فيلادلفيا نيوز

 

كشف مصدر محلي في محافظة نينوى أن زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي دخل إلى نينوى قادماً من الرقة السورية برفقة قياديين عرب وأجانب، فيما أشار إلى أن البغدادي أجرى تغييرات في قادة التنظيم بعد السيطرة على الأنبار في العراق وتدمر في سوريا، لافتاً إلى أنه أسند مهام العمليات القتالية في الأنبار إلى شخص يحمل الجنسية الصينية.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، مساء الاثنين، إن “البغدادي وأبو عمر الشيشاني وشاكر وهيب وعدد من قادة التنظيم وصلوا، مساء اليوم الاثنين، إلى نينوى قادمين من الرقة السورية، وسط سرية تامة”، مبيناً أن عملية وصوله “لم تكن على شكل رتل كبير بل دخلوا إلى نينوى عبر المنطقة الصحراوية التي يسيطر عليها التنظيم عبر الحدود العراقية السورية”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن “البغدادي والشيشاني ووهيب عقدوا اجتماعاً سرياً فور وصولهم في أحد المواقع التي لم تحدد في نينوى”، مشيراً إلى أن “تغييرات أجراها البغدادي على ما يسمى الولاة وأناط مهام جديدة لعدد من عناصر التنظيم وعزل عدد من القادة الميدانيين في نينوى، دون معرفة الاسماء التي عزلها البغدادي”.

وأوضح المصدر أن “التغييرات التي أجراءها البغدادي تأتي بالتزامن مع سيطرة التنظيم على الأنبار غربي العراق، وتدمر في سوريا”، لاًفتا إلى أنه “أسند مهام العمليات القتالية في الانبار الى شخص يحمل الجنسية الصينية، وهو قيادي في التنظيم كان يتولى المهام الامنية سابقا على الاجزاء التي يسطير عليها التنظيم في الفلوجة وهيت والقائم والحدود العراقية السورية”.

وكشف المصدر أن “البغدادي يشرف على جميع المعارك بنفسه، ولكن نشاط تنقله قليل جداً ولايكشف عنها، ويتواجد في سوريا أكثر من العراق”، موضحاً أن البغدادي “يمتلك مجموعة تقنية فنية يشرف عليها خبير في الالكترونيات والاتصالات عراقي الجنسية مهمته توفير الأمن الالكتروني والتشويش على أي أجهزة مراقبة ورصد تتعقب البغدادي”.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.