الخميس , مايو 26 2022 | 11:50 ص
الرئيسية / عربي دولي / انطلاق العملية العسكرية في الأنبار ضد “داعش‎”

انطلاق العملية العسكرية في الأنبار ضد “داعش‎”

فيلادلفيا نيوز

 

أعلنت حكومة الانبار المحلية، غربي العراق، اليوم الأربعاء، انطلاق العمليات العسكرية لتحرير وتطهير الأنبار من تنظيم داعش ، مشيرة إلى مشاركة جميع عشائر المحافظة في مساندة القطاعات الأمنية من الجيش والشرطة والقطاعات الامنية الأخرى.
وقال صباح كرحوت رئيس مجلس محافظة الأنبار، لوكالة الأناضول إن “العمليات العسكرية، انطلقت صباح اليوم، لتحرير وتطهير جميع مدن ومناطق الانبار التي يسيطر عليها تنظيم داعش”.

وأضاف إن “العمليات العسكرية يشارك فيها جميع عشائر الأنبار، و10 آلاف مقاتل من أبنائهم لمساندة قوات الجيش والشرطة المحلية والاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب والرد السريع وبقية القطاعات الأمنية الأخرى”.

وتابع كرحوت قائلا، إن “العملية العسكرية انطلقت من مدينة الرمادي (مركز المحافظة) لتحريرها من تنظيم داعش الإرهابي وخاصة المناطق التي يسيطر عليها المحيطة بالمدينة”.

ورغم خسارة “داعش” للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق) ونينوى وصلاح الدين(شمال)، إلا أن التنظيم ما زال يحافظ على سيطرته على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي سيطر عليها منذ مطلع عام 2014 .

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال) قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها “دولة الخلافة”.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية (جيش إقليم شمال العراق) على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها “داعش”، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم. الاناضول

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.