الرئيسية / منوعات / الوليد بن طلال أغنى سعودي بثروة 31 مليار دولار

الوليد بن طلال أغنى سعودي بثروة 31 مليار دولار

فيلادلفيا نيوز

تصدَّر الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال قائمة أغنى عشرة سعوديين لعام 2014 بثروة تزيد على 2ر31 مليار دولار بحسب مجلة آربيان بيزنس. ووجاء رجل الأعمال محمد بن عيسى الجابر في المرتبة الثانية تلته عائلة العليان.أما المرتبة الرابعة فجاء فيها رجل الأعمال محمد حسين علي العمودي.

يرأس الأمير الوليد شركة المملكة القابضة وهو لا يزال أكبر مستثمر أجنبي في الولايات المتحدة. وتتوزع ثروته في خمسة قطاعات رئيسة منفصلة، أولها الأسهم التابعة للمملكة القابضة، وثانيها الشركات الكبرى خارج شركة المملكة القابضة، كـ”روتانا وإل بي سي” وثالثها عقارات الأمير الوليد، ورابعها الأصول الكبرى التي يملكها وبخاصة في مجال المواصلات (الطائرات والسيارات).أما الباقي فيصنف تحت بند مجموعته الخاصة من المجوهرات، واستثماراته في أحد المرافئ الفرنسية، وحصصه في شركات لبنانية وفلسطينية. أما القطاع الخامس فيضم أمواله النقدية في مختلف البنوك.

وقال تقرير نشرته “أرابيان بيزنس” الاقتصادية المتخصصة رجل الأعمال محمد بن عيسى الجابر جاء في المرتبة الثانية بعد الوليد بن طلال في القائمة بثروة تزيد على 66ر12 مليار دولار وفي المرتبة الثالثة عائلة العليان بثروة تصل إلى 5ر12 مليار دولار أما المرتبة الرابعة فجاء بها رجل الأعمال محمد حسين علي العمودي مالك مجموعة شركات العمودي التي توظف أكثر من 40 ألف شخص حول العالم، ويبلغ صافي ثروته 2ر12 مليار دولار.

وجاء في المرتبة الخامسة رجل الأعمال عصام زاهد بثروة تقدر بنحو 6ر11 مليار دولار والمرتبة السادسة كانت من نصيب أسرة ابن لادن بثروة تبلغ 5ر7 مليار دولار. أما المراتب السابعة والثامنة والتاسعة والعاشرة فجاءت على الترتيب لرجل الأعمال طارق القحطاني بثروة 6 مليارات دولار، وعائلة بقشان بثروة 6 مليارات دولار، ورجل الأعمال محمد عبداللطيف جميل بثروة صافية 5 مليارات دولار ورجل الأعمال عبدالله الرشيد بصافي ثروة تبلغ 6ر4 مليار دولار.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.