الوسم..

فيلادلفيا نيوز

علي الطراونة

كان حال والدي كحال اهل القرية جميعا يوسم اغنامه اي يحرق اداة حديدية على شكل حرف من الحروف بواسطة النار ويضعها على اذن النعجة لتصبح اشارة يسهل الاستدلال عليها اذا ما تاهت وسط اغنام الاخرين ليصار الى التعرف عليها فيما بعد واعادتها ثانية الى القطيع وهذه العملية برمتها يطلق عليها اسم الوسم التي كانت تتم في الغالب بحضور طفولتنا وكنا نتالم من الم الشياه التي تتعرض لحرق الاذن جراء وسمها وغالبا ما كان وسم والدي للشياه حرف الميم تيمنا باسم شقيقي الاكبر “محمد “..

كان الحرف على اذن الشاة بمثابة sim كارد او الاي بي ادرس في عصرنا الحالي يمكن من الاستدلال على الشياه كما يتم متابعة الشخوص الان عبر الانترنت ..

عندما اقدم ترامب على اتخاذ قراره باعتبار القدس عاصمة ابدية لاسرائيل ذكرني ذلك بوسم الغنم في السابق واجبارها على تحمل النار كي يتم التعرف عليها خاصة وان ترامب قد وسم العرب جميعا بحرف الذال من “الذل ” كي تبقى الاغنام في حظيرة الاستكانة والخنوع والذل والفرقة وتصفية الحسابات جازما السيد ترامب ان العرب مهما ابتعدوا سيجمعهم الوسم بحرف الذال ….

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.