الأربعاء , يناير 19 2022 | 10:45 م
الرئيسية / بلدنا اليوم / الملك يستقبل مستشار الدولة في جمهورية الصين الشعبية

الملك يستقبل مستشار الدولة في جمهورية الصين الشعبية

فيلادلفيا نيوز

استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأربعاء، مستشار الدولة في جمهورية الصين الشعبية، وانغ يونغ، الذي يزور المملكة على رأس وفد رسمي.

وأكد جلالته، خلال اللقاء الذي جرى في قصر الحسينية، حرص الأردن على تعزيز العلاقات التي تجمعه مع جمهورية الصين الصديقة، والبناء على ما يربط البلدين من شراكات واتفاقيات في مختلف المجالات، خصوصا الاقتصادية والتجارية.

وجرى بحث سبل تعزيز التعاون في المجالات الثقافية والسياحية وتبادل الزيارات بين البلدين في هذين المجالين، إلى جانب تمتين التعاون الأمني في مكافحة الإرهاب.

كما تم تناول المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة من مختلف الأطراف الفاعلة للتعامل معها، وبما يحقق السلام ويعزز الأمن والاستقرار العالميين، لافتا جلالته، في هذا الإطار، إلى الدور المهم لجمهورية الصين في مختلف هذه القضايا.

من جانبه، نقل المسؤول الصيني تحيات رئيس جمهورية الصين، شي جينبينغ، لجلالة الملك، مؤكدا تطلع بلاده لتوسيع أفاق التعاون مع الأردن، وتعزيزها في شتى الميادين، مشيرا إلى التقدير الذي يحظى به جلالة الملك في مختلف المحافل الدولية، ودوره، الذي يقدره الشعب الصيني، في الحفاظ على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

وأعرب، خلال اللقاء الذي يأتي في إطار زيارة رسمية للمملكة تهدف لتعزيز العلاقات الاستراتيجية وآفاق التعاون الأردني الصيني، عن تهاني بلاده للأردن، قيادة وشعبا، بمناسبة العيد السبعين لاستقلال المملكة ومئوية الثورة العربية الكبرى.

وعلى صعيد الأطر الاستثمارية والاقتصادية، أكد مستشار الدولة في جمهورية الصين استعداد بلاده لبذل المزيد من الجهود لتعزيز الشراكة والتعاون في هذا المجال، وتشجيع الشركات الصينية على الاستثمار في الأردن.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، ومستشار جلالة الملك مقرر مجلس السياسات الوطني، والوفد المرافق للضيف والسفير الصيني في عمان.

بترا

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.