الرئيسية / بورتريه / المختار.. سامي فيصل البطاينة..من نسل الرجال الأحرار ..!

المختار.. سامي فيصل البطاينة..من نسل الرجال الأحرار ..!

فيلادلفيا نيوز – جهاد البطاينة –

 

 

كثيرون هم من عبروا التاريخ  من أوسع أبوابه وتركوا بصماتهم الواضحة فيه ليساهموا بشكل أو بآخر في تغيير الكثير من الإحداث داخل وخارج الوطن، فاستحقوا منا عظيم التقدير لهم ولجهودهم الفذة..!

 

ولا بد ان نحافظ على مثل هذا ” الإرث ” الطيب لنكتب للتاريخ سيرتهم العطرة لتفخر الأجيال القادمة بزمرة هذه الرجالات الطيبة،

 

فا المملكة الأردنية الهاشمية  كانت وستبقى ولادة للرجال الأحرار من خدموا الأمة بصدق وأمانة بدون أن ينتظرون المقابل .

 

 حديثنا اليوم  عن شخصية مثيرة للجدل في عطاءه وانتماءه وعشقه للأردن وللقيادة والشعب .

 

فاليوم نكتب لكم عن هذه الشخصية الأردنية الأصيلة الشامخة التي طالت  القمم وحظيت باحترام بكافة الأوساط العشائرية  وهوا . ”  المختار ” سامي فيصل الناجي البطاينة ” ..!!

 

هذه الشخصية الغراء المعطاءة التي اكتسبت الإرث الطيب لخدمة الناس  من والده المرحوم الشيخ ” فيصل ناجي البطاينة ” احد أبناء شيخ مشايخ بني جهمة المرحوم الشيخ محمود الأسعد البطاينة “..!!

 

ولد المختار ” سامي فيصل الناجي البطاينة ” في بلدة كفريوبا بمحافظة اربد أوائل عام 1945 نشأ وترعرع بين أحضان والده الشيخ ” فيصل ناجي البطاينة ” الذين يعدو من أنسال الشيوخ في قبيلة بني جهمة حيث كان جده المرحوم محمود الأسعد البطاينة من احد كبار ممثلي العشائر خلال الحكم العثماني .

 

التحق ” المختار ”  بالدراسة الأساسية في مدرسة كفريوبا الأساسية ومن ثم للخدمة العسكرية أوائل عام 1962 الى عام 1985 أفنى زهرة شبابه وريعان الشباب بين الدراسة في مدارس النهضة في اربد والخدمة العسكرية التي تنقلت به بالأردن من شماله لجنوبه ..!

 

حصل المختار على وسام الإخلاص والعديد من الأوسمة خلال الخدمة العسكرية كتكريم له ولمواقفه البطولية أبان الإحداث التي عصفت بالمملكة في عام 1970 ..!

 

كما أن والد المختار  المرحوم  ” فيصل ناجي البطاينة ” كان في رتبة نائب في الجيش في عام 1872 م. تقلد العديد من أماكن المسؤولية حيث حل المرحوم  .. قائدا لمركز امن المحطة في عمان وقائدا لمركز امن سحم الكفارات وقائدا لمركز جمارك الرمثا الحدودي والعديد من أماكن المسؤولية آنذاك .

 

ويعد المشير حابس المجالي من احد تلاميذ القائد الفذ المرحوم فيصل ناجي البطاينة .

 

توفي الشيخ القائد المرحوم فيصل ناجي البطاينة في عام 1972 وتم دفنه في مسقط رأسه ” كفريوبا”  ليتسلم زمام  الأمور من بعده احد أبناءه وهوا المختار سامي فيصل ناجي البطاينة .

 

ورث المختار الخصال الحميدة والمناقب الأصيلة وكريم الأخلاق عن والده وجده اللذين عُرفا رحمهما الله بالسيرة العطرة وبالتالي فقد أسهمت العائلة كثيراً في تكوين شخصيته الطموحة والمثابرة.

 

مَن يجالس المختار ابو مراد يعرف أنه رقماً صعباً في عالم السياسة فذكاؤه النفاذ وسرعة البديهة جعلته صاحب عقلية عميقة صوتا يبوح الزمان بمثلها بالإضافة إلى الوعي السياسي والعشائري والثقافي والفطنة والقدرة على حل اي مشكلة قد تواجه المختار في حين طلب الناس المساعدة منه ..!

 

بعفوية حديثه خلال الإصلاح ذات البين تلمس في المختار ابو مراد دفئ القلوب وعشق الوطن  والحرص على حل جميع النزاعات والقضايا العشائرية وغيرها ..!

 

 ” سامي فيصل البطاينة ” رجل الخير وفكاك النشب كما أسموه العديد والعديد ممن عرفوه  لا يبحث عن الشهرة في زمان التطور التكنولوجي ..دينمو حيوي في عمل الخير ..!

 

 لا يبحث عن المال الجاه  بل يبحث عن مرضاة الله فقط  ولكن من حقه  علينا إن نبرز هذه الرجالات على ساحة العمل العام نظرا لما يقومون به من إعمال تسطر بماء الذهب على قواميس حياتنا .

.

 هذا  الاربداوي المتعرش على بيوت العز والمجد والكرامة والقهوة المعتقة  فارسا من فرسان الوطن لفحت وجهه شمس اربد ذاب حبا في عشقه وجنونه لعمان العاصمة وللأردن والقيادة الهاشمية ..!

 

..لم يكن المختار ألا صوتا لضمير المستضعفين تسلحوا بالأردن سهولا وهضابا وبحرا وشجرا فكان نخلة باسقة يتفياىء ظلالها من أتعبت الشمس قلبه قبل قسماته..!!

 

المختار ابو مراد وبعد سبعين عام من العطاء في خدمة الوطن والشعب ما زال حرا شامخا مفعما بالعطاء والحيوية لا يكل ولا يمل نذرا نفسه كما نذرا أبيه وجده من قبله أنفسهم لخدمة المستضعفين والمحتاجين ..!

 

المختار  لديه من الأولاد 6 ذكور و4 إناث جميعهم حاصلين على الشهادات العليا في التعليم وينتهجون نهج والدهم ” المختار ” باحترام الناس وتقديم الخدمات ورفع الظلم عن المظلوم آذ دعاهم .!

 

فا اليوم تقف أقلامنا أمامك أيها الرجل الصنديد وهي خجولة متباكيا لا تعرف كيف تبدأ بنسج الكلام منك و إليك وعليك لان مافي القلب ابلغ بكثير من الكتابة اتجاهك .. لهذا لم نجد خيرا من كلام الله ليحفظك ..!

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.