الإثنين , سبتمبر 23 2019 | 8:33 ص
الرئيسية / السلايدر / القمة الخليجية بمكة تدعو إيران لتجنيب المنطقة مخاطر الحروب

القمة الخليجية بمكة تدعو إيران لتجنيب المنطقة مخاطر الحروب

فيلادلفيا نيوز

دعت القمة الخليجية الطارئة، التي انعقدت، الخميس، في مكة المكرمة بالسعودية، إيران إلى تجنيب المنطقة مخاطر الحروب، وجاء ذلك في البيان الختامي الصادر عن القمة منتصف ليل الخميس- الجمعة.

وتبحث القمة الطارئة التوترات مع إيران بعد هجمات على ناقلات نفط قبالة ساحل الإمارات، وضربات بطائرات حوثية مسيرة على محطات لضخ النفط في السعودية، في وقتٍ تنفي فيه طهران ضلوعها في الواقعتين.

واستعرض البيان الذي طغى عليه توجيه انتقادات إلى إيران، “ظروف المنطقة الاستثنائية وتحدياتها الخطيرة نتيجة الهجمات الأخيرة على الإمارات والسعودية”، وما لذلك من تداعيات وتهديد مباشر للأمن والسلم في المنطقة”.

وأكد “ضرورة أن تقوم إيران بتجنيب المنطقة مخاطر الحروب والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، ووقف دعم الجماعات والميليشيات الإرهابية، وتهديد أمن الممرات البحرية والملاحة الدولية”.

وشدد على أن “أمن دول مجلس التعاون (الخليجي) وحدة لا تتجزأ، وأن أي اعتداء على أي من الدول الأعضاء هو اعتداء عليها جميعاً”.

كما استعرض المجلس “السياسة الدفاعية لمجلس التعاون القائمة على مبدأ الأمن الجماعي المتكامل والمتكافل”.

في السياق ذاته أكد “قوة وتماسك مجلس التعاون، ووحدة الصف بين أعضائه”.

وأدان البيان “هجمات الحوثيين على محطتي نفط بالرياض، وإطلاق الصواريخ الباليستية التي بلغ عددها أكثر من 225 صاروخاً باتجاه السعودية”، وفق البيان.

كما أدان “تعرض أربع سفن تجارية مدنية لعمليات تخريبية في المياه الإقليمية للإمارات”.

ودعا البيان الختامي للقمة، إيران إلى “التزام مبادئ حُسن الجوار، واحترام سيادة الدول، وعدم استخدام القوة أو التهديد بها”.

كما دعا طهران إلى “تجنيب المنطقة مخاطر الحروب وتهديد أمن الممرات البحرية والملاحة الدولية”.

ونوه البيان الختامي إلى “مستوى التنسيق والتشاور مع الولايات المتحدة الأمريكية وتعزيز التعاون الخليجي الأمريكي المشترك في إطار الشراكة الاستراتيجية القائمة بين مجلس التعاون والولايات المتحدة الأمريكية”.

وأشار إلى وجود “اتفاقيات ثنائية بين دول المجلس والولايات المتحدة الأمريكية لما يحقق أمن واستقرار المنطقة”، دون تفاصيل أكثر.

وجدد البيان “تأييد الاستراتيجية الأمريكية تجاه إيران” مشيداً بـ”الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهتها”.

وبدأ التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن انسحبت واشنطن في مايو/أيار 2018 من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.

وتصاعد التوتر مؤخرا، بين واشنطن وطهران بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن”، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

ومؤخرا، قال مسؤولون أمريكيون، إن الرئيس دونالد ترامب، أبلغ الكونغرس باعتزام إدارته إرسال 1500 جندي إلى الشرق الأوسط، وسط التوتر المتزايد مع إيران، وفق إعلام محلي.

وكشف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الأحد الماضي، في مؤتمر صحفي بالعاصمة العراقية بغداد، أن بلاده عرضت توقيع “اتفاق عدم اعتداء” مع جيرانها في الخليج.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.