الرئيسية / منوعات / الصديقة .. هل هي أقرب من الزوج؟

الصديقة .. هل هي أقرب من الزوج؟

فيلادلفيا نيوز

يستغرب كثير من الازواج من تصرفات زوجاتهم في كثير من المواقف، اذ يلاحظون ان الزوجة تحب وتفضل ان تقضي الكثير من أوقاتها مع صديقاتها على ان تقضيه داخل المنزل مع زوجها واولادها، وقضاء هذه الاوقات يتضمن الكثير من التفاصيل، اذ يعرف الزوج ان هذا الوقت الذي ينقضي مع الصديقة ليس من اجل الترفيه فقط، بل من أجل سرد الاحاديث المطولة والغامضة بالنسبة له، والتي ترفض زوجته رفضا تاماً بأن تخبره هذه الاحاديث بشكل كامل.

حكايات
الحكايات التي تسرد للصديقات وقضاء اوقات ممتعة بعيداً عن الزوج تجعل الزوج يشعر بالتوتر وعدم الرحة، كونه يشعر بانه غريب عن هذه الاحداث التي تحدث وانها خارج عن نطاق علمه، معظم الزوجات يتعاملن مع الصديقات باريحية اكبر من الزوج، تقول ليلى خضر :» لا استطيع ان اخبر زوجي كل ما يحدث معي او كل ما افكر به، لانني جربت في احدى المرات ان اخبره انني تعرضت للمعاكسة في الهاتف وبدأ يصرخ بوجهي واصبح يلاحق هذا الرقم وبالتالي خلقت مشكلة كبيرة داخل المنزل دون ان اتوقع انه سيتصرف بهكذا عصبية، الصديقة اخبرها بكل شيء وتتناول الامور معي بكل هدوء وروية ولا اخاف ابدا بان اقول لها كل التفاصيل».
وتضيف ليلى:» مشكلة الرجل الحقيقة في انه يثور ويغضب بشكل سريع دون ان يوازن الامور وهذا النموذج ينطبق على معظم الرجال، فالقليل القليل من الرجال من يكون لديه الحكمة الكافية حتى تستطيع المرأة ان تبوح وتفصح عما حدث معها، او يجول بخاطرها، الفتاة قبل ان تقابل زوجها فهي عاشت ايضا مع ابيها، وقد رأته ايضاً كيف يتصرف مع امها بهذه المواقف، لذلك يصبح لديها صورة مسبقة عن تصرفات زوجها، فاغلبية الرجال متشابهين بطريقة ردود افعالهم».

اعرفها منذ المدرسة
لا احد يستطيع ان يسد مكان صديقتي التي اعرفها قبل زوجي بكثير من السنوات، هذا ما بينته سعاد علي :» صديقتي التي تعرفني منذ ان كنا في المدرسة والان اصبحت كل منا زوجة وام ومسؤولة تماما عن مسؤوليات عديدة، الزوج قريب جدا للزوجة، الا ان الزوج ايضا يحب اصدقاءه ويقضي الكثير من الاوقات معهم ويكون له صديق مقرب  يعرف تفاصيلا لا تعرفها الزوجة، فايضا الزوج يخاف ان يربك زوجته لانها ترعى الاطفال والمنزل ومن الممكن ان يؤثر معرفتها لقضايا معينة على هدوء المنزل، الزوجة لا تخبر زوجها بكل القصص والحكايا لانها تخاف فيما بعد ان يستخدم زوجها هذه القصص في لحظة عصبية ويصبح يهددها بما لديه من معلومات».
وتضيف سعاد :» الخوف من تداخل تفاصيل الحياة واستخدام الزوج هذه القصص التي علمها عن الزوجة هو ما يخيفها، لذلك تفضل البوح لصديقتها المقربة، فهي تعرفها معرفة جيدة وتعرف عنها الكثير من الاسرار ايضا، فالمصالح متبادلة ولا يوجد ما يجعل الصديقة تستخدم هذه المعلومات».

أوقات ترفيهية
الامر لا يقتصر فقط عن البوح بمعلومات معينة، بل ايضا الزوجة تفضل قضاء اوقات ترفيهية ايضا مع صديقتها وهذا الامر يحعلني احيانا اشعر بالعصبية لانني اطلب الكثير من زوجتي ان نخرج في الليل من اجل العشاء في احد المطاعم ولكنها ترفض دوماً، يقول سامر الحاج :» لقد سألت زوجتي في احد المرات لماذا تفضلين صديقتك علي في الكثير من الاوقات، اخبرتني انه لا مقارنة بين الزوج والصديقة، وافصحت لي انها اصبحت لا تحبذ الخروج معي الى المطاعم لانني دوما اصبح اناقش تفاصيل المنزل والمشاكل التي لدينا بعد كل عشاء او غداء، لهذا اصبحت تشعر بالضيق والانزعاج اما صديقتها فلا تحدثها بمشاكل المنزل لهذا تشعر بالارتياح».

الصديقات اكثر اهتماما بالزوجة
وتبين الاخصائية النفسية مروة صلاح: «الصديقة والصديق ايضا يختلفان عن الزوج والزوجة من حيث العلاقة، ولكل منهما دور مختلف عن الاخر، والزوجة اقرب للصديقة من الزوج لانها تحسب تداخل الامور وتأثير ذلك على هدوء واتزان منزلها، وكون الصديقة بعيدة عن المنزل ولا تؤثر معرفتها بقضايا عدة فهذا يمنح الزوجة الشعور بالامان في كونها بعيدة عن المنزل والاقارب وكل ما يمس حياتها بشكل مباشر، وقد كشف بحث بريطاني حديثا أن النساء يفضلن قضاء الوقت مع صديقاتهن أكثر من أزواجهن، إذْ يستمتعن بالحديث عن الملابس أو عدد السعرات الحرارية في كل مشروب في قائمة الطعام، أو حتى مشاركة النميمة بشأن فضيحة سياسية، وأكد البحث أن أربعا من كل عشر سيدات يُفضّلن قضاء النهار مع أقرب وأفضل صديقاتهن، إذْ إنهن يستمتعن بمزيد من المرح والنميمة الجديدة، وقالت 46% من السيدات ببساطة، إن السيدات يُفضّلن مرافقة السيدات أكثر من الرجال، ويُفضّلن الخروج مع صديقاتهن أكثر من أزواجهن، فيما أكد ثلث عينة البحث أنهن بإمكانهن التحدث بشأن موضوعات جادة بطريقة أكثر سهولة مع صديقاتهن، وأشار ربع العينة إلى أن صديقاتهن يعلمن شخصيتهن الحقيقية.

دراسة
وتضيف صلاح: «وقد بينت الدراسة ان  واحدة من كل خمس سيدات تعدّ الصديقات دائمًا أكثر اهتمامًا بما تقوله عن أزواجهن، إذْ أظهر الاستطلاع أن 24% من السيدات إذا كانت لديهن الفرصة ستُفضّلن الخروج بمفردهن، إذْ يمكنهن الاستمتاع بالسلام والهدوء، ووجد الاستطلاع أن واحدة من كل ست سيدات يفضلن قضاء الوقت مع صديقاتهن لتجنب قضائه مع شركائهن، بسبب المشاحنات المتكررة، بالإضافة إلى أن عدم وجود أشياء مشتركة بينهما يمثل السبب الرئيس، ورغم أن 35% قالت ذلك، لأنها تشعر بأن صديقاتها كنّ أكثر أهمية من الرجال.وأشارت 13% من السيدات إلى أنهن يتصنّعن المواقف عمدًا من أجل قضاء الوقت مع صديقاتهن، بدلاً من أزواجهن، وقامت نسبة الربع منهن بذلك من أجل قضاء الوقت بمفردها.

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.