الرئيسية / منوعات / الزوج الكسول.. عبء على العائلة

الزوج الكسول.. عبء على العائلة

فيلادلفيا نيوز

لقد تغير الزمن ومتطلبات الحياة لتصرخ معظم الزوجات قائلات ان ازواجهن بلا طموح وهذا جعلهن محبطات ومن وجهة نظرهن ان الحياة اصبحت صعبة كثيرا وتتطلب السعي الزائد عما قبل ليس فقط الوقوف بما لديهم من دون النظر الى المستقبل الذي يتطلب آمالا واحلاما لا بد من تحقيقها لتوفير حياة معيشية جيدة لاولادهم.السؤال الآن : هل يصبح هناك استسلام للزوج غير الطموح.
تروي ميادة عمران انني تزوجت منذ عشر سنوات من رجل طيِب القلب، خلوق، غير أني اكتشفت فيما بعد أن تفكيره محدود، ضيق الأفق، لا طموح لديه، يفكر في لحظته فقط على عكس شخصيتي الطموحة التي تتطلع دائما للأحسن وتحب التخطيط للمستقبل .
مشيرة الى ان هذا الاختلاف الجوهري مكمن الخلافات الدائمة بينها وبين زوجها حيث يختلفان على أسلوب تربية أولادهم، ونظام حياتهم، وأماكن تنزهاتهم،وتحسين ظروف منزلهم، او النهوض بوضعهم الاقتصادي هو قانع دائما بما هو فيه وخائف من التغيير خشية الفشل، وهذا الأمر قاتل بالنسبة لها، ويسبِب لها الشعور بعدم الأمان لأنها في ظل رجل لا يعرف كيف يتصرف كيف يأمن حياته ومستقبله .

التوجه الى النوم مباشرة

تذكر بلسم يوسف ان زوجها يعود من عمله بعد العصر حيث يتوجه مباشرة الى النوم لمدة ساعة ومن ثم يصحو ليجلس امام اللاب توب او هاتفه ويبحث بالانترنت ويبقى بهذه الوضعية حتى يعود للنوم مرة اخرى. مبينة انه لديه 3 اطفال كما انه عنده وقت فراغ كبير يستطيع استغلاله بالعمل من بعد العصر ولكنه لا يفكر حتى سوى براحته قائلة لقد طلبت منه البحث عن عمل اخر يساعدنا بمصاريف الاطفال ولكنه يسمع ويطنش وكانني لا اكلمه فأطفالنا سوف يلتحقون بالمدرسة السنة القدامة وهو لا يشغل باله ودائما يردد مقولة « المهم الستر والصحة». مشيرة الى تعبها الدائم من التفكير والخوف مما سوف يقابلهما في المستقبل ومن كون زوجها كسول وعديم الطموح. متمنية لو انها ارتبطت بشخص طموح يفكر بالمستقبل ورؤيته تكون افضل من الاخرين .
موضحة انه لا تختفي فكرة الانفصال عنه عن بالها على الرغم من انه رجل ما زال ببداية شبابه والمستقبل منفتح امامه لكي يطور نفسه ويصبح شيئا اكبر بمحاولات بسيطة لا يطيق ان يفكر بها.
رفضه الاهل ولكني عاندت

تقول وفاء سامر ان خطيبها كان شخصا بلا طموح، حيث انه يكتفي بما بين يديه لا ينظر للمستقبل وانه لا بد من ادخار القليل لاستقبال ما هو قادم. وتروي ان والديها لم يحبانه نتيجة كسله وقلة طموحه وذلك من وجهة نظرهما ولكنها بقيت تحاول اقناعهم بأنها سوف تغير منه وتجعله بعد الزواج رجلا يفكر بالمستقبل ويسعى لتأمينه.
تذكر ان خطيبها كان طموحه أمام أبيها أن يتزوج، ويأكل، ويشرب، ويعيش ومعنى ذلك أنه لن يستطيع أن يوفر لها ما كانت تمتلكه من حياة عند والدها، ولكن اصرت على تكملة الطريق معه وقد تم الزواج بناء على إصرارها، وعلى ثقتها العمياء، والتي كانت عمياء حقا أنه سوف يتغير.تبين انه مر أكثر من عام على زواجهما أنجبت خلاله ابنهما الوحيد، ولم يتغير شيء في نمط حياتهم، فزوجها لديه وظيفة بسيطة وشهادة متوسطة، ولم يفكر أن يبحث عن وظيفة أفضل، أو أن يكمل دراسته الجامعية ليترقى. وأخذت الظروف الاقتصادية تتقاذفهم من شهر لآخر، ولولا مساعدة أهلها وأهله لهما لأصبحا من طبقة الفقراء المعدمين، وتحولت لزوجة محبطة.
مشاجرات

وتؤيدها الرأي غيداء نازك التي تعاني من نفس الأمر حيث زوجها يبقى جالسا في المنزل مع ان عمله يوم بعد يوم ولو انه بحث عن عمل بايام الاجازة كان حالهم افضل من هذا الحال الذي تغلب عليه  المشاجرات لتحضير متطلبات المنزل وهو يبادر بالقول بأنه لا يملك احضار هذا وذاك الأمر الذي اصبح يخرج عن ارادتها ولم تعد تحتمله.
مؤكدة ان هذا الامر قد لا يدوم لفترة قصيرة،  صبرها بدأ ينفذ. وهي تعلم ان الزوج عليه ان يكون كامل المسؤولية وعندما يقرر ان يتزوج عليه ان يفكر جيدا كيف يوفر حياة جيدة لزوجته ولاولاده، وذلك بتوفير  المنزل المتكافئ ومن جهتها هي  تقدم الراحة والسعادة وهو يقدم متطلبات المنزل والحماية لهم من المستقبل المجهول وعلى الرغم من تكرارها هذا الكلام على مسامعه الا انه لم يحرك ساكنا مقتنعا بهذا الوضع مكتفيا بانهما يعيشان من دون حاجتهما لاحد.
يرى نفسه طموح

أما من وجهة نظر الأزواج يقول عارف وائل: «إنه يرى نفسه زوجا طموحا، وذلك بسبب زوجته التي شجعته وساندته وتحملت كسله حتى غيرته الامر الذي جعلها يتمكن من تحقيق تطور في حياته العملية والمادية. مبينا انه قرر هو وزوجته للبحث عن طموحهما في العمل فزوجته طموحة وهو مثلها، والطموح ليس له حدود.
ومن وجهة نظر هناء مسعد ان الرجل لا بد ان يحمل صفة شخصية تدور حول الانشغال بالنجاح والتميز، والولع بالتفوق، موضحة ان الزوجة تستطيع أن تكتشف إذا كان زوجها يمتلك هذا الطموح أم لا، فهي تراه متوقدا، ومتحفزا، ومتحديا طوال الوقت، بعكس الرجل غير الطموح الذي تظهر عليه علامات الخمول واللامبالاة.
وتؤكد ان سلوك الرجل ينعكس على المرأة حيث ان زوجها غير متحمل للمسؤولية قد تصاب بالإحباط، فتقلل مثلا من العناية بمظهرها، خصوصا حين تقارنه بالرجال الآخرين، الذين لا يتوقفون على البحث عن تحسين دخلهم، ويعكسون ذلك التحسن على بيوتهم وزوجاتهم فإن عدم الطموح لدى الرجل يجعلها تشعر بالركود، وتمسك بزمام المبادرة في البيت؛ مما يؤدي إلى تبدل جذري في موقع الزوجة، ويجعل الزواج على وشك الانهيار.

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.