الرئيسية / بلدنا اليوم / الروابدة يرعى حفل جمعية محترفي الموارد البشرية العربية (افرا) السنوي للعام 2017

الروابدة يرعى حفل جمعية محترفي الموارد البشرية العربية (افرا) السنوي للعام 2017

فيلادلفيا نيوز – بهاء الدين الطراونة

برعاية رئيس الوزراء الاسبق الدكتور عبد الرؤوف الروابدة أقامت جمعية محترفي الموارد البشرية العربية (افرا) حفلها السنوي للعام 2017 اليوم السبت 16/9/2017 في فندق القوات المسلحة في عمان.

وحضر الحفل عدد من الشخصيات الوطنية ومدراء ومستشاري ومدربي الموارد البشرية والمدراء العامين وكبار صناع القرار في الشركات.

هذا وتخلل الحفل عدد من الكلمات من قبل المشاركين وعرض انجازات الجمعية وتكريم الأعضاء الفاعلين والأشخاص المتطوعين، كذلك تكريم قيادات وهمم أردنية وعربية.

وقال الدكتور الروابدة ان الوطن العربي يعيش زلزالا ينتقل من مكان الى اخر ومع ذلك فقد تجاوزه الاردن بهمة وعزيمة أبنائه الراسخة والمتجذرة، فكل وطن في الدنيا يواجه التحديات من حين لآخر ومن واجب الدولة ان تهتم بعناصر قوتها وان تعمل على اضعاف تحدياتها، ونحن نمتلك ارث الثورة العربية الكبرى الذي جعل من الاردن حضنا دافئا وصدرا رؤوما يفر اليه كل من هاجر من وطنه قسرا فلا يجد في الاردن الا المودة والرحمة وديموقراطية بشكلها الموجود الذي قد لا يرضي الكثيرين، والوسطية والاعتدال والتسامح الذي تجاوز كل الاتهامات التي تعرض لها من بعض طويلي اللسان.

وأضاف الروابدة ان من عناصر قوة الوطن وحدة وطنية مثلى يظنها البعض ضعيفة ولكنها لا تبرز الا في المواقف المفصلية فهي كالسهل الممتنع تقف مع الوطن بكل عناصر هذا الوطن عرقا ودينا وأصلا ومنبتا يجتمعون جميعا لبناء هذا الوطن، حيث يظن الكثيرون ان هذا الوطن فقير، ويتفاخر الاخرون بحجم اوطانهم وبما لديهم من ثروات واعداد سكان ولكن الاردن أثبت منذ البداية ان الانسان اغلى ما نملك وان هذا الانسان هو الثروة الحقيقية التي يجب ان نستثمر بها، حيث تميز الاردن في مجال التربية والتعليم وفي حقل الصحة حتى اصبح بهما رمزا وقدوة في المنطقة العربية يحتاجها ويستفيد منها الكثيرون، وتميز الاردن ايضا في التسعينات بتقنية المعلومات فاصبح لدينا ثلاثة عناصر تميز الاردن عن بقية الدول في المنطقة.

وأشاد الروابدة بدور “أفرا” بالاستثمار في المواطن الاردني الذي صدرناه الى العالم ليسهم في بناء الدنيا والذي حيثما ارتحل واستقر كان الاردن في عينه وعاد اليه وساهم في بنائه، مشيرا الى ان الوطن نتاج كل ابنائه فهم يجلبون المعرفة والمال من كل بقاع الدنيا ليعودو بها الى هذا الوطن الرؤوم الذي يحن على كل ابنائه.

وشكر الروابدة “افرا” والقائمين عليها على جهودهم المبدعة في مجال الموارد البشرية، واشار الى انها مثال يحتذى به لكي يعلم الجميع في بلدنا ان التحدي ليس المال وانما ادارة المال وليس الموارد وانما ادارة الموارد فيما يخدم مصلحة هذا الوطن تحت ظل الراية الهاشمية ليصبح واحة امن واستقرار ومحبة تلذّ فيه الحياة لكل مواطن وزائر.

وقال السيد نضال شلبي رئيس الهيئة الادارية في جمعية أفرا، أنه قد تم عقد 54 برنامج تدريبي تطوعي ضمن مواضيع مهارات إدارية، مهارات ادارة الموارد البشرية والمهارات الحياتية، وقد بلغ عدد المشاركين بهذه البرامج التدريبية أكثر من 5500 شخص من مختلف القطاعات والمجالات وطلبة الجامعات. وبمبادرة تطوعية أخرى سبق وأن قامت جمعية أفرا باطلاقها حملت إسم: تدريب الأشخاص الصم مسوؤولية مجتمعية، فقد تم تدريب عدد كبير من الاشخاص الصم على مختلف مهارات الحياة. كما وقامت الجمعية بتدريب المئات من طلبة الجامعات.

وأضاف السيد شلبي، أنه سيتم اطلاق أول مؤتمر موارد بشرية على مستوى المملكة إن لم يكن على مستوى الوطن العربي ، هذا المؤتمر سيكون غير مدفوع الرسوم بالكامل، لتخفيف الضغوط والأعباء المالية على مدراء وموظفي الموارد البشرية، ولكي تتاح الفرصة لعدد كبير من العاملين بقطاع الموارد البشرية من الحضور والمشاركة وبالتالي الاستفادة من خبرات المتحدثين الرئيسيين العالميين والعرب والمحليين المميزين والتي سينتج عنها النهوض بمواردنا البشرية. كما وسيتم التعارف وتبادل الخبرات ووجهات النظر بين العاملين في هذا القطاع على هامش المؤتمر.

يذكر أن جمعية محترفي الموارد البشرية العربية “افرا” قد تأسست في العاصمة الاردنية عمان عام 2014 كجمعية مهنية واحترافية غير ربحية تعنى بالعاملين في مجال إدارة الموارد البشرية وتنظيم مهنة الموارد البشرية وعقد الدورات التدريبية الإدارية والدورات ذات الصلة بمواضيع الموارد البشرية وتأهيل العاملين في هذا المجال وتطوير أداء ووظائف الموارد البشرية كماً ونوعاً لدى كافة القطاعات.

 

 

 

 

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.