الرئيسية / منوعات / الرجل الصامت .. حل المشكلات يأتي عبر التفكير بهدوء!

الرجل الصامت .. حل المشكلات يأتي عبر التفكير بهدوء!

فيلادلفيا نيوز

واجة العائلة الكثير من المشاكل الحياتية والمواقف التي قد تكون مزعجة في بعض الاحيان ولا يستطيع تحملها الزوج او الزوجة، الا ان الزوجة كالعادة تستطيع ان تعبر بانزعاجها بطرق عديدة من بينها الكلام ووصف المشكلة والشكوى التي تصدر منها لزوجها او لصديقاتها مما يجعلها تشعر بالارتياح المبدئي حول الضيق التي تشعر فيه، في حين ان المرأة قد تواجه رجلا يعبر عن غضبه وحالة الازدراء التي يعيشها بصمته، وهذا الامر يزيد من غضب الزوجة كونها تريد ان تسمع شعوره واحساسه.وبحسب دراسة نشرتها الغارديان عن كلام المرأة بينت هذه الدراسة ان المرأة تتحدث بشكل أكبر من الرجل ويصل الأمر إلى 3 أضعاف يومياً، حيث تتكلم المرأة20 ألف كلمة مقابل 7 ألاف كلمة للرجل وغالبية الدراسات تؤكد أن المرأة تتكلم أكثر لكن هناك اختلاف حول النسب أقلها أن المرأة تتكلم بزيادة مقدارها 10% وأكثرها 3 أضعاف كما ذكرنا أعلاه.

الصمت هو الافضل

تقول «لبنى.ص»: «انني متزوجة منذ سنة ونصف ومن اهم اسباب المشاكل التي تحدث بيني وبين زوجي، بسبب طبيعة شخصيته الصامتة، فهو لا يصمت فقط عندما يغضب بل ايضاً في معظم المواقف هو صامت ولا يشاركني احساسه، فالمرأة تحب ان تستمتع الى زوجها وبماذا يفكر وما الذي يسعده وما الذي يزعجه في اي وقت من الاوقات، ولقد اخبرت زوجي كثيرا انني اكره هذا الصمت ولكنه لم يكترث، والحل الوحيد الذي وجدته ان اعتاد على الامر».وتضيف لبنى: «بعدما شكوت امري كثيرا له في كوني لا احب هذا الصمت، ولم اجد اي تغيير، اصبحت صامتة مثله، الى الحد الذي اصبح فيه يستغرب هو صمتي، ويطلب مني التحدث عما اشعر به، ولكن هذا الصمت بالاغلب يكون في الاوقات التي نكون فيها منزعجين من امر معين، وفي حالات الفرح يكون التعبير اسهل واجمل وفي حالات الغضب يكون الصمت هو الافضل ايضاً بدلا من التحدث وزيادة الغضب وعدم تهدئة الاجواء».

الصمت أفضل

في حين يقول «احمد.ن» : افضل الصمت على البوح لزوجتي عما اشعر به، لانني عندما اغضب واقرر الصمت اصمت لمدة لا تتجاوز الساعات، ولو اخبرت زوجتي بتفاصيل غضبي ستصبح تسألني اسئلة كثيرة وبادق التفاصيل وفي حقيقة الامر انني لا احب هذه الاسئلة التي تصل الى حد الاستجواب احيانا، الرجل يهدأ بسرعة ولكنه يحتاج الى هدوء محيط به، وعدم استفزاز من قبل الزوجة ، وبعض الزوجات مستفزات في كثرة الاسئلة التي يطرحنها من باب الفضول ومن باب الاطمئنان على الزوج».

ويؤكد احمد ان الزوجة لا تعرف شخصية الرجل وخاصة في سنة الزواج الاولى وتظن بان الرجل يماثل المرأة من حيث الشخصية والسلوك، لهذا تنزعج الزوجة من صمت الرجل ولا تستطيع ان تتكيف معه،ولهذا يصبح هنالك مشاكل وخلافات بيننا، الا ان صمت الرجل برأيي افضل من كلامه في حالة الغضب، بالنسبة لي عندما اغضب لا استطيع السيطرة على نفسي، فمن الافضل ان اختار الصمت وان لا اتكلم بغضب وان ازيد المشكلة لا ان احلها».

حوار

الحوار أساس الحياة الزوجية الناجحة، فهو أفضل طريقة لخلق نقاش هادئ، يتم من خلاله تبادل الأدوار في الحديث، واستماع كل طرف إلى الآخر، لكن أحياناً يكتفي الزوج بالصمت ويختاره وسيلة للتهرب من مشاكله الزوجية، فتنزعج الزوجة من صمته وتجهل كيفية التعامل معه في هذه الحالة، علماً أن هذا الصمت يمكن أي يتسبب لهما في وقوع مشاكل يصعب الخروج منها.

الحاجة النفسية وراء الصمت

تقول الاخصائية الاجتماعية رانية الحاج علي:» عندما يواجه الرجل مشكلة أو مسألة معقدّة أو يمّر بظروف صعبة، فغالباً ما يلجأ الرجل إلى الصمت، لأنه يفكر بهدوء، فيختلي بنفسه حتى يحلّ هذه المشكلة، والرجل يعدّ أنه المسؤول عن حلّ مشاكله بنفسه ولا يحب أن يشاركه أحد في هذا، كيف تتصرف الزوجة في هذه الحالة ؟؟ من الخطأ أن تصرّ الزوجة على أن يتكلم الزوج عما يزعجه، فهذا يزيد من توتره لعدّم تفهّم زوجته حاجته النفسية للصمت والتفكير الذاتي.

الزوج لا يحب أن يشعر بأنه محط رعاية دائمة للزوجة فهذا يشعره بالضعف، لذا فعلى الزوجة إذا رأته دخل في دائرة الصمت تستطيع أن تطلب منه تحديد وقت مناسب للتحاور بينهما عندما ينتهي من تفكيره ويكون أكثر راحة، وتعبّر له أنها تحترم شعوره وتهتم لأمره، وتعطيه هذه الفسحة من الوقت بلا لوم أو معاتبة».وتضيف الحاج علي: «تستطيع الزوجة أن تتحيّن الفرص والأوقات المناسبة للحديث معه ومناقشته في مشاكله واهتماماته.

ولا بدّ للزوجة أن تتعلّم الأسلوب التشويقي والجذّاب لنقل الزوج من دائرة التفكير المغلقة، وأن تدخل عنصر المفاجأة في حديثها، إضافة إلى عنصر الفكاهة والمرح في الحوار، ومن اسباب صمت الرجل مثلا سماع تعليق خاطئ واستهزاء من زوجته عندما يتحدث في كل مرة، مقاطعته كثيراً عند الكلام إصدار الأحكام المسبقة على حديثه قبل الانتهاء من الكلام.

ايضا الاتهام المباشر واللوم والتهكّم أثناء الحديث معه و أن تشعره الزوجة أنها تفهم أكثر منه في الموضوع الذي يحاورها فيه، وان ألا تبدي اهتماماً لما يطرحه من حديث، لذا على الزوجة أن تغيّر هذا الأسلوب الخاطئ في الحوار ليتغيّر حال الزوج معها، وأن تستبدل ذلك بتعبير المدح والتقدير والثناء، وتشعره بحاجتها إليه، وأن تعبّر له عن ثقتها به».

المرأة تتحدث أكثر

المرأة تتحدث اكثر من الرجل وذلك لعدة اسباب من بينها : طبيعة المرأة العاطفية التي تجعلها تعبر عن كل شيء في داخلها من دون تردد أو إحراج إضافة إلى ردة فعلها السريعة، و طبيعة تركيب دماغ المرأة التي يجعلها أكثر قدرة على الكلام من دون تعب، بالاضافة الى طبيعة المرأة بالخجل من إنهاء حوار مع شخص مقابل مهما كان جنسه حتى ينهي الشخص الأخر ، في حين أن كثير من الرجال لا يترددون بالقول نتكلم لاحقا لأنني مشغول، وطبيعة دماغ الرجل الذي تؤكد الدراسات أنه يتعرض للارهاق مع كثرة الاستماع والكلام.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.