الرئيسية / stop / الدكتور كامل محادين يكتب.. السادة العسكر

الدكتور كامل محادين يكتب.. السادة العسكر

فيلادلفيا نيوز

أ د. كامل محادين

رجال المخابرات العامة
رجال الأمن العام
رجال الدرك
رجال الدفاع المدني
حماة الديار عليكم سلام … ومنكم سلام …
ربنا انا استودعناك شهداء اليوم

أقف اليوم وكل يوم متأهبا … فتحية لكل منتسب في المدرسة العسكرية وتحية لكل من رافق العسكر…
انكم اصحاب دراية وخبرة وعلم وجديتكم شئ يثلج الصدر أينما حللتم وأينما وجدتم ….
ايها الشهداء … تراب الوطن وكل من في الوطن يقف احتراما لأنكم حماة الديار

العسكر أينما كُنْتُمْ وأينما حللتم …
فخر الامة وتاج العز وروح الوطن …
فتحية الى وطن يملك رجالا شهداء اليوم
مستكم يد الغدر ومستكم يد عبثت بالوطن …. كيف نوفيكم حقكم…
ماذا نقول لامهاتكم ودموع من احبوكم….
أيها الرجال تركتم رحاب الوطن وسجلتم معنى رفع اللواء لوطن …
انتم عنوان الوفاء وسيف الحق في حماية الوطن
لا يعرف العسكر الا اللي رافق العسكر او درس مع العسكر او تربى في بيت في عسكر…
لابعرفون الا التضحية من اجل الوطن وأهل الوطن ….
انتم حملة علم وانضباط وإدارة وحكمة … هذه هي مدرسة الفكر العسكري …المدرسة الهاشمية

سادتي العسكر..

عالمكم عالم اخر هو عالم الجيش …الدفاع عن الوطن وسلامته وسلامة حدوده وسلامة من سكن الوطن
والحفاظ على الرمز العلم والملك والدستور…نصرت بالرعب … لا تغلب دولة او تضعف وبها جيش قوي …

لذا تأتي المدرسة العسكرية في مقدمة المدارس الان بل والانقى والاعز … انضباط يتبعه انضباط .
الاستعانه بالله عز وجل … هو سر بقاء الوطن عزيزا منيعا….
تتحملون الكثير في سبيل الوطن لأنكم مشروع شهادة ….
رسالتكم أبدية وستبقى قصتكم قصة ارض مروية بدماء زكية … ..

تحية مدنية وتحية عسكرية
وتحية ولاء لصاحب الولاء والوفاء
القائد الأعلى للقوات المسلحة الاردنية
سيدي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حماه الله
والسلام عليكم جند الارض والرحمة لشهدائكم
يا اصحاب الهامات العالية

ربنا انا استودعناك شهداء اليوم
ربنا انا استودعناك شهداء اليوم

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.