الأربعاء , يوليو 17 2019 | 7:23 م
الرئيسية / stop / “الخارجية”: عزاء جماعي لشهداء العملية الإرهابية في نيوزيلندا

“الخارجية”: عزاء جماعي لشهداء العملية الإرهابية في نيوزيلندا

فيلادلفيا نيوز

أبلغ رئيس فريق وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في نيوزيلندا السفير عاهد سويدات السلطات النيوزلندية بوجود رغبة لدى عائلات الشهداء الأردنيين بتنظيم مراسم تشييع جنازة جماعية لجميع شهداء الحادث الإرهابي في وقت واحد وفي مكان واحد.

وقال مدير مركز العمليات والناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير سفيان القضاة في بيان الثلاثاء، إن هناك تطورات إيجابية وتحسناً ملحوظاً على حالة المصابين الذين كانا في وضع حرج حيث تم رفع أجهزة التنفس الاصطناعي عن أحدهما وأصبح يتنفس بشكل طبيعي بعد أن أفاق من الغيبوبة.

وأبدى الأطباء المشرفون على الحالة الثانية اليوم تفاؤلا بعد إجراء عملية جراحية دقيقة للمرة الثالثة له، كما ان بقية الحالات قد بدأت تتماثل للشفاء.

وواصل فريق العمل لقاءاته مع أبناء الجالية الأردنية في نيوزلندا كما قام بزيارة المصابين والاطمئنان على أحوالهم وتلبية احتياجاتهم.

وأشار الناطق الرسمي إلى أن مسؤولة رفيعة من شرطة نيوزلندا قد تواصلت مع السفير سويدات وعبرت عن تعازيها وأسفها لما حدث، معتبرة ان الحادث الإرهابي الذي وقع في المسجدين أمر فظيع ومستغرب عن ثقافة شعب نيوزلندا المتسامح والمسالم، وأكدت أن سلطات بلادها تقدم كل المساعدة الطبية الممكنة للمصابين.

وثمن السفير السويدات التسهيلات التي قدمت لذوي الشهداء والمصابين وأبلغ المسؤولة الأمنية برغبة عائلات الشهداء بتنظيم مراسم تشييع جنازة جماعية لجميع شهداء الحادث الإرهابي في وقت واحد وفي مكان واحد، حيث رحبت بالفكرة ووعدت باتخاذ إجراءات تسليم الجثامين بالسرعة الممكنة.

وأكد القضاة أن فريق متابعة شؤون ذوي الشهداء والمصابين في مركز عمليات الوزارة قد انهي إصدار آخر طلبي تأشيرة وردت للوزارة لأفراد من أسر الشهداء والمصابين والذين ابلغوا الوزارة برغبتهم بالسفر إلى نيوزلندا ليكونوا هناك إلى جانب ذويهم، وبذلك فقد بلغ مجموع التأشيرات التي صدرت من خلال الوزارة 14 تأشيرة.

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.