الأربعاء , يناير 19 2022 | 10:48 م
الرئيسية / قضايا / الجنائي يكشف غموض جريمة الرصيفة

الجنائي يكشف غموض جريمة الرصيفة

فيلادلفيا نيوز

قال المركز الاعلامي في مديرية الامن العام انه بتاريخ 26/4/2015م تبغلت كوادر البحث الجنائي العاملة في شرطة الرصيفه بوجود جثة تعود لاحد المواطنين في مكان عمله داخل احد محلات الخردة حيث تبين بالكشف الاولى على الجثة انه المغدور تعرض للضرب والطعن عدة طعنات تم استدعاء المدعي العام والطبيب الشرعي وبوشر التحقيق في القضية عن طريق فريق تحقيقي خاص .

 

واضاف المركز الاعلامي انه بتاريخ 6/5/2015م وبناء على معلومة لدى شعبة بحث جنائي الشمال حول قيام ثلاث اشخاص بعرض مركبة مسروقة للبيع في مدينة المفرق تنم القاء القبض عليهم بعد التاكد من المعلومة وجمع المعلومات وتحديد مكانهم وتبين انهم من ارباب السوابق الجرمية ومطلوبين بعدة طلبات أمنية وقضائية وتم ضبط المركبة المسروقة التي كانت بحوزتهما قبل اتمام عمليه بيعها اضافة الى ضبط مسدس وعتاد وكمية من مصاغ ذهبي ايضا بحوزتهم وبوشر التوسع بالتحقيق معهم .

 

وتابع المركز الاعلامي انه بعد التوسع بالتحقيق مع الاشخاص المقبوض عليهم ومن خلال الاساليب الفنية والتقنية في جمع المعلومات تمكن فريق التحقيق في شعبة بحث جنائي الشمال من ايجاد علاقة بين احد الاشخاص المقبوض عليهم وجريمة القتل التي وقعت في مدينة الرصيفة وراح ضحيتها احد المواطنين حيث تمت مواجته بالادله والقرائن التي توفرت عند المحققين واعترف عندها صراحة بقيامة بمحاولة سلب وسرقة المغدور بعد الدخول الى محله عن طريق السور الخارجي وانه عندما لاقى مقاومة منه لمنعه من السرقة قام بطعنه عدة طعنات بواسطة اداة حادة ( موس ) كان بحوزته وسرقة مبلغ مالي من جيبه ومغادرة المكان وبمطابقة الاعترافات بما وجد في مسرح الجريمة من حيث مكان دخوله وارتكابه للجريمة والآثار الملتقطة من مسرح الجريمة في حينه حيث تطابقت وافادته.

 

واشار المركز الاعلامي ان القاتل اعترف ايضا بالتحقيق معه بارتكاب 13 سرقة لمحال ومنازل مواطنين اضافة الى قضية اعتداء جنسي وسلب مصاغات ذهبية وما زال التحقيق جار تمهيدا لاحالته ومن معه للقضاء

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.