الرئيسية / منوعات / البريطانيون البيض اصبحوا أقلية في لندن

البريطانيون البيض اصبحوا أقلية في لندن

فيلادلفيا نيوز

أظهر إحصاء بريطاني جديد، أن المواطنين البيض المنحدرين من أصول إنجليزية أو إسكتلندية أو ويلزية أصبحوا اقلية في العاصمة البريطانية لندن للمرة الأولى، وباتوا يشكلون 45 بالمائة من سكانها بعد أن كان تعدادهم حوالي 60 بالمائة في إحصاء عام 2001، وذلك جرّاء ارتفاع عدد سكان المجموعات العرقية الأخرى.
وحسب الإحصاء الذي أجري العام الماضي، واهتمت غالبية الصحف البريطانية بنشر تفاصيله اليوم الأربعاء، فقد ارتفع إجمالي عدد المملكة المتحدة 3.7 ملايين ليبلغ 56.1 مليون نسمة، أي بزيادة وصلت إلى 7 بالمائة مقارنة بإحصاء عام 2001.

وعزا الإحصاء أحد أسباب هذا التغيير إلى الارتفاع الحاد في عدد المهاجرين الأجانب الذين يعيشون في لندن ويمثلون الآن 37 بالمائة من سكان لندن، بالمقارنة مع 25 بالمائة قبل عقد من الزمان. وبهذه النتيجة تكون لندن البالغ عدد سكانها 8.2 مليون نسمة أول منطقة في المملكة المتحدة تتدنى فيها نسبة السكان البيض ليصبحوا أقلية.

وحسب نتائج الإحصاء، فإن الهنود يشكلون أكبر مجموعة عرقية مهاجرة ويمثلون 3 بالمائة من سكان لندن، تلاهم البولنديون 2 بالمائة، في حين ارتفع عدد الأقليات العرقية البريطانية الأخرى من السود والأسيويين والمختلطين بصورة كبيرة في السنوات الماضية، حيث قدم خلال العشر سنوات الأخيرة إلى المملكة المتحدة 4 ملايين مهاجر، وبلغت نسبة المولودين خارج بريطانيا والمقيمين في لندن حاليا 37 بالمائة من تعداد سكان العاصمة، مقابل 25 بالمائة فقط قبل عشر سنوات وجاء السود في المرتبة الثالثة وبلغ عددهم 1.1 مليون نسمة، أي ما يعادل 13 بالمائة من سكان لندن، بمن فيهم الأفارقة والبريطانيون البيض والسود من منطقة البحر الكاريبي، فيما شكّل العر ب 1.3 بالمائة فقط من سكان العاصمة.

واظهر الاحصاء أيضاً أن 4 ملايين من سكان لندن هم مسيحيون ويشكلون 48 بالمائة من سكان العاصمة بالمقارنة مع 58 بالمائة عام 2001، فيما اصبح المسلمون يشكلون الآن ثاني أكبر مجموعة دينية من سكان العاصمة ووصل عددهم إلى مليون مسلم، أي ما يعادل 12 بالمائة من سكان لندن بالمقارنة مع 8 بالمائة قبل عشر سنوات.

وقد أشارت صحيفة الديلي ميل البريطانية الأربعاء إلى أن وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي ستلقي كلمة اليوم الأربعاء من المتوقع أن تؤكد فيها على أن حكومة المحافظين تبذل كل ما بوسعها من أجل الحد من الهجرة إلى بريطانيا.

وأبرزت الديلي ميل أيضاً التصريحات التي صدرت عن “هيئة رقابة الهجرة” البريطانية والتي وصفت التعداد السكاني الأخير وزيادة معدلات الهجرة في العشر سنوات الماضية بأنها نتيجة سياسات حزب العمال التي سمحت بدخول هذه الأعداد إلى بريطانيا. بترا

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.