الرئيسية / كتاب فيلادلفيا / ابراهيم القعير: على طاولة الرئيس الرزاز

ابراهيم القعير: على طاولة الرئيس الرزاز

فيلادلفيا نيوز

ابراهيم القعير

ليست المرة الأولى التي أتقدم فيها لدولة الرئيس بالنصح والإرشاد لما يحصل وسيحصل واعلم بأنك على علم بما يدار في الشارع . ولكن حبي لوطني ولشعبه الراقي والرائع أجازف دائما وأخاطبكم لعلي أجد أذن صاغية. وللعلم كلامكم نفس كلام العديد من الحكومات السابقة .. التي حفظها المواطن عن ظهر قلب… لذلك لا يستمع إليكم ولا يصغي. ” لا تغطي الشمس بالرغيف ”

قوت المواطن عند المواطن أصبح خط احمر بعد تلقيه العديد من الضربات الموجعة والمفقرة من قبل الحكومات السابقة. فلا تقربوا جيب المواطن ولا ترضخوا لصندوق البنك الدولي . وستجد الشعب خلفك. حتى لو عاش على الحصيرة .

الشعب يريد إصلاح سياسي ..وكف يد المتنفذين عن المال العام . لغاية الآن لم تقم مثلا بدمج الهيئات المستقلة وبعض الوزارات. وتكليف وزراء أصحاب كفاءة وخبرات همهم خدمة الوطن. تعديل بعض القوانين التي طالب بها المواطن والتي تحمي حريته وكرامته. وتبعد بعض المتنفذين عن الأماكن المؤثرة على المواطن. ووضع قانون الضريبة في الدرج حتى تنهي فترة الإصلاح السياسي والاقتصادي. وتفعيل دور الأجهزة الرقابية مثل ديوان المحاسبة.

العمل على استقطاب الاستثمارات التي تنعش السوق وتوظف الشباب العاطلين عن العمل. وكف أيدي من يقف حجر عثرة أمام المستثمرين . وحماية الأردنيين الذين نقلوا استثماراتهم خارج الأردن ومعالجة الأسباب التي هربتهم من الوطن. ومعالجة الترهل الإداري وإيجاد حل له . ووضع حد لرشوة والواسطة والمحسوبية التي تفشت في المجتمع. «قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا ءَاتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا ءَاتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ» «النمل 36

كساد اقتصادي الآن يعاني منه التجار في الأردن عليكم إنعاش السوق الأردني وإعادة الحياة أليه. كما أعدتم الحياة إلى المنطقة الحرة وأدخلت الملايين إلى خزينة الدولة عندما عالجتم مشكلة التجار في المنطقة الحرة في الزرقاء.

حل مشاكل التعليم والصحة والنقل والكهرباء. وعمل لجنة لدراسة أوضاع المواطنين وزيادة رواتبهم. لان الرواتب الآن لا تكفي نصف شهر. ورفع سقف رواتب التوظيف في القطاع الخاص من 220 دينار إلى مبلغ يسد حاجة المواطن.

كما قلت في مقالي السابق الشعب لا يريد اعتصامات ولا إضرابات ولا عصيان مدني . المواطن يرد كرامته ان لا تمس وان يعيش بأمن وأمان. الأمن والأمان الاقتصادي والاجتماعي والثقافي. دولة الرئيس إذا عدلت في برنامجك وتبعت توجيهات الملك سيشعر المواطن الذي يراقب جلساتكم ساعة بساعة وينتظر الفرج وسيرحبون بك وبوزرائك أينما تحل وتزور….

حظ الله الأردن والشعب الأردني الشهم والشجاع والقوي والراقي….ويسر لكم بطانة صالحة تساعدكم على تسيير المركب إلى شاطئ الأمان والاستقرار والازدهار

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.