الرئيسية / منوعات / أغرب اربعة مهور زواج

أغرب اربعة مهور زواج

فيلادلفيا نيوز

لكل شعب من الشعوب طقوس خاصة بالزواج وفي السعودية تحدث قصص غريبة متعلقة بالزواج، وهنا عرض لأغرب 4 مهور زواج في السعودية حيث قام الأهل بكسر قاعدة غلاء المهور.
الاولى تعتبر أغرب قصة من نوعها في تاريخ الزواج بالسعودية أقدم شاب سعودي على توفير 100 ضب حي من الصحاري مهرا مقدما لعروسه والتي كانت قد اشترطت من قبل أن يكون مهرها 300 ضب يجمعهم العريس بنفسه دون مساعدة أحد. مقربون من العريس «محسن» أكدوا أنه تمكن من جمع الضبان خلال ثلاثة شهور وذلك أن العروس اشترطت هذا الشرط لمعرفتها أن عريسها يخاف من الضبان ولا يجرؤ على لمسها، علاوة على أنه بمثابة اختبار للعريس الذي لا ينقصه المال ولا تنقصه الرفاهية.
وقد اوضح والد العروس أن ذلك الشرط هو شرط ابنته وأنه سعيد بما قام به الشاب محسن من مغامرة في سبيل الحصول على عروسه.
وأضاف: «أن من يوافق على العيش في الصحراء لجمع ضبان كمهر لعروس لاشك أنه يشتري العروس مهما كان الثمن»، وأوضح أن ذلك «أخف من المهور التعجيزية التي يشترطها بعض الآباء هذا الوقت والتي كانت سببا رئيسيا من أسباب عنوسة الملايين من الفتيات السعوديات».
أما قصة المهر الثانية فقد كانت  الزام رجل سعودي بالطائف غرب المملكة عريسا تقدم للزواج بابنته أمام المأذون بأن يتولى تحفيظها سورة الملك، مؤكدا أن هذا هو كل مهرها.
 القصة الثالثة كانت بأن أقدم سعودي بمحافظة القنفذة على تزويج ابنته بمهر يبلغ 10 ريالات فقط.
وقام والد العروس بهذا التصرف لعدم تكليف الرجل وتسهيلا عليه.
القصة الرابعة تكمن في أن فاجأ رجل في منطقة المدينة المنورة حضور حفل عشاء مناسبة خطبة ابنته أنه زوج ابنته لخطيبها دون مهر، معتبرا أن تكاليف وليمة العشاء هي بمثابة المهر، كما منح العروسين فيلا جديدة ليبدأ فيها حياتهما. (وكالات)

طباعة الصفحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.